طالبت منظمة الهجرة الدولية، اليوم الجمعة 23 فبراير 2018م، بتوفير تمويل يبلغ حوالى 194 مليون دولار لمساعدة ما يصل إلى 3 ملايين من السوريين المتضررين من النزاع من النازحين والعائدين إلى مناطقهم من النزوح، إضافة الى اللاجئين فى دول الجوار والمجتمعات المضيفة لهم.

وأشارت المنظمة الدولية - وعلى لسان المتحدث باسمها "جويل ميلمان"، فى مؤتمر صحفى بجنيف، اليوم - إلى أنه منذ بداية الأزمة وتوجه اللاجئين السوريين إلى كل من تركيا والأردن ولبنان ومصر والعراق، فإن المجتمعات التى تضيفهم تأثرت اقتصاديا بشدة إضافة إلى ارتفاع نسبة البطالة لاسيما بين الشباب، لافتا إلى أنه ومع محدودية الموارد المتاحة أصبح من الصعب على الحكومات والبلديات فى هذه المجتمعات المضيفة تقديم الخدمات الأساسية للوافدين.

وأشار المتحدث إلى أن النزاع تسبب فى انخفاض إمكانية الحصول على الرعاية الصحية الأولية بشكل كبير فى سوريا فى وقت انخفض الانتاج الزراعى إلى النصف مقارنة بمستويات عام 2011، فان النزاع أيضا عرقل وبشدة سبل كسب العيش، بالإضافة إلى ما أكده البحث من أن ما يصل إلى 33% من المناطق الفرعية فى سوريا باتت ملوثة بالمتفجرات الخطرة.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة، إن النداء الانسانى الذى تم إطلاقه اليوم يهدف إلى تقديم المساعدة إلى حوالى مليون شخص مع مواد غير غذائية، إضافة الى دعم المأوى، وكذلك مد 800 ألف شخص بالمياه المأمونة والخدمات و500 ألف شخص بالخدمات الصحية و500 ألف شخص بالحماية وكذلك مساعدة 200 ألف شخص على كسب العيش و135 ألفا لتلقى الخدمات فى المخيمات وأيضا 35 الف طفل للذهاب الى المدرسة.