ترك برس

أشارت مؤسسة الإحصاءات التركية إلى أن عدد السياح الوافدين لتركيا خلال العام الماضي، 2015، وصل إلى ما يقارب 36 مليون ونصف المليون.

تحتضن الجمهورية التركية عددًا كبيرًا من الأماكن السياحية والآثار التاريخية التي تجعلها واحدة من أكثر البلدان جذبًا للسياح الأجانب الذين يوفدون إليها سنويًا أفواجًا من كافة بقاع المعمورة، بهدف زيارة أماكنها السياحية المتنوعة ما بين تاريخية ودينية وطبية وترفيهية.

تبلغ عدد المدن التركية 81 مدينة، وتختلف كل مدينة عن الأخرى من خلال الأماكن السياحية التي تحتويها والتي تمثل من خلالها واجهات وخيارات مختلفة للسياح لزيارتها بحسب الهدف السياحي المطلوب، فهناك مدن تاريخية مناسبة لعشاق التاريخ والآثار التاريخية وهناك مدن ترفيهية ملائمة لمُحبي الترفيه والمغامرات وهكذا.

المدن الأكثر زيارة من قبل السياح

تحظى جميع المدن التركية بلا استثناء ببعض من السياح الذين يزورونها سنويًا بأعداد متفاوتة، ولكن هناك بعض المدن التي توصف بعواصم السياحة في تركيا، نظرًا للأعداد الهائلة من السياح التي تولج إليها سنويًا، ومن هذه المدن التي توصف بعواصم السياحة في تركيا:

ـ مدينة إسطنبول: مدينة إسطنبول بلا منازع هي العاصمة الأولى والأكبر للسياحة في تركيا، إذ تُعد البوابة الرئيسية للسياح القادمين من الخارج، وتتفوق إسطنبول على غيرها من المدن التركية باحتضانها للعديد من الأماكن السياحية التاريخية والطبية والترفيهية، وكما تحتوي على مستوى عالٍ من الخدمات السياحية مقارنة بالمدن الأخرى، وتستقبل إسطنبول سنويًا ما نسبته 33,03% من المجموع الكلي لعدد السياح الوافدين لتركيا، أي بمقدار 8 إلى 9 مليون سائح سنويًا.

ـ مدينة أنطاليا: تحتل أنطاليا المرتبة الثانية من حيث العواصم التركية السياحية الأكثر استقبالًا للسياح، وتُعد أنطاليا الواجهة الأولى للسياحة الترفيهية في تركيا، إذ تطل على ساحل البحر الأبيض المتوسط وتحوي عددًا من الغابات والأنهار والشلالات وتقدم لزائرها العديد من الفرص لممارسة الرياضات الترفيهية المختلفة مثل الغوص والسباحة وتسلق الجبال وامتطاء المظلات الهوائية إلخ، ويوفد إلى أنطاليا سنويًا ما نسبته 31,13% من عدد السياح القادمين إلى تركيا، أي بمقدار 7 إلى 7,5 مليون سائح سنويًا.

ـ مدينة أديرنة: مدينة إديرنة هي العاصمة الثانية للدولة العثمانية ما بين عامي 1361 و 1453، وهذا ما جعلها حاضنة لعدد من الآثار التاريخية القيمة التي تعود إلى الدولة العثمانية، وتحتوي أديرنة على بعض الأنهار والغابات والحمامات الطبيعية التي تجعل منها مناسبة لممارسة السياحة الترفيهية الممتعة، ويزور أديرنة سنويًا 8,80% من العدد الكلي للسياح القادمين إلى تركيا، أي ما مقداره 2 إلى 3 مليون سائح، ويعزو البعض سبب هذا العدد الهائلة الذي يزور إديرنا إلى كونها البوابة البرية ما بين تركيا وأوروبا، حيث يقدم الكثير من السياح  من أوروبا إلى تركيا عبر البوابة البرية لمدينة أديرنة، وهذا ما يجعلها مدينة مفعمة بعدد كبير من السياح، ولكن يُقدر أن هؤلاء السياح لا يمكثون في أديرنة سوى يوم أو يومين.

ـ مدينة موغلا: مدينة موغلا هي مشابهة إلى حد كبير لمدينة أنطاليا، إذ تمتاز ببعض الأماكن السياحية الترفيهية المماثلة لتلك الموجودة في مدينة موغلا، وتُعد مدينة موغلا الواجهة السياحية للعديد من الفنانين الأتراك والأجانب، وتستقبل موغلا سنويًا ما نسبته 8,52% من العدد الإجمالي للسياح الوافدين إلى تركيا، وهذا ما يقدر بـ2 إلى 3 مليون سائح سنويًا.

ـ أرتفين: تقع أرتفين على الحدود التركية الجورجية، ويُطلق عليها مدينة حدائق الشاي لاحتوائها على أعداد ضخمة من حقول الشاي، وتمتاز أرتفين بخضار فاتن ومديد من الشلالات الساحرة وبعضًا من الأنهار الصافية، وتستقبل أرتفين سنويًا ما نسبته 5,13% من العدد الكلي للسياح الأجانب في تركيا، وهذا ما يقدر بـ1 إلى 1,5 سائح سنويًا.

هذا ويُذكر أن ألمانيا تحتل المرتبة الأولى من حيث خلفية السياح القادمين إلى تركيا، حيث قدم منها إلى تركيا خلال العام الماضي ما يقارب 3 مليون و750 ألف و82 سائح، تليها روسيا ب 2 مليون و779

ألف و343 سائح، ومن ثم بريطانيا بمليون و802 ألف و629 سائح.