ألغت السلطات الكورية الشمالية، اليوم الأربعاء 21 فبراير 2018م، لقاءًا مع نائب الرئيس الأمريكي، "مايك بنس"فى اللحظات الأخيرة.

وأوضحت وزارة الخارجية الأمريكية فى بيان لها، أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس كان مستعدا للقاء وفد من كبار المسؤولين الكوريين الشماليين على هامش الألعاب الاولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية لكنّ بيونغ يانغ ألغت هذا "الاجتماع القصير" في "اللحظة الأخيرة".

وأضافت "هيدز نويرت" المتحدثة بإسم الخارجية الأمريكية فى البيان ذاته، أنه خلال زيارة "بنس" لبيونغ تشانغ بمناسبة افتتاح الألعاب الأولمبية، كانت هناك امكانية للقاء قصير مع قادة الوفد الكوري الشمالي.

مضيفة أن "بنس" كان مستعدا لاغتنام هذه الفرصة من أجل التشديد على ضرورة تخلي كوريا الشمالية عن برنامجها غير المشروعَين للصواريخ البالستية والنووية".

وتابعت نويرت أنه "في اللحظة الأخيرة، قرر مسؤولون من (جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية) عدم المضي قدما في هذا اللقاء". وأردفت "نحن نأسف لعدم اغتنامهم هذه الفرصة".

وطالب "بنس" مسبقًا باستمرار عزل كوريا الشمالية اقتصاديًا ودبلوماسيًا، بسبب برنامجها النووي.

وفي حديثه إلى الصحافيين في طريق عودته إلى الولايات المتحدة بعد حضوره افتتاح دورة الالعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ، قال بنس أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ما زالتا متّحدتَين في معارضتهما للبرنامج النووي لكوريا الشمالية.