بعد عقود من التوتر بين البلدين ونعت إيران الولايات المتحدة بـ"الشيطان الأكبر"، أعلنت طهران اليوم، السبت استئناف تصدير السجاد اليدوى للولايات المتحدة الأمريكية.

وقد أعلن رئيس المركز الوطنى للسجاد الإيرانى حميد كارجر، استئناف تصدير السجاد اليدوى إلى الولايات المتحدة خلال العام الحالى.

وأشار" كارجر" فى تصريح لوكالة مهر الإيرانية، إلى الإتفاق النووى فيما يتعلق بتجارة السجاد بين إيران والولايات المتحدة، موضحًا أن هذه البنود ستجعل السجاد الإيرانى يستعيد مكانته فى الأسواق الأمريكية.

وأشار إلى الدور الإيجابى لرفع العقوبات على انتعاش سوق صادرات النفط الإيرانى بشكل عام، مشيراً إلى إجراء مفاوضات بين المركز الوطنى للسجاد الإيرانى وعدد من الناشطين فى الأسواق الأمريكية فى مجال السجاد اليدوى الإيرانى والاتفاق على عدة موضوعات منها زيارة رجال الأعمال الأمريكيين لإيران ومشاركة رجال الأعمال الإيرانيين فى معارض السجاد بالولايات المتحدة.

ولفت رئيس المركز الإيرانى للسجاد اليدوى إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت فى مقدمة البلدان المستوردة للسجاد الايرانى بنسبة استيراد 16.5% من السجاد الإيرانى، مشدداً على ضرورة بذل جهود حثيثة للبرمجة المناسبة لاستعادة المكانة السابقة للسجاد الإيرانى فى الأسواق الأمريكية.