Image copyright AFP Image caption شهدت عدن الخميس الماضي عملية مماثلة نفذها انتحاري قال التنظيم إنه يتبعه واستهدفت الحزام الأمني الأول للقصر الرئاسي حيث يقيم الرئيس هادي

تبنى ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية في حساب منسوب له على تويتر هجوما بسيارة مفخخة استهدف في وقت مبكر من فجر السبت نقطة أمنية في مدينة عدن جنوبي اليمن.

وذكرت مصادر أمنية موالية للحكومة اليمنية لبي بي سي إن الهجوم أسفر عن مقتل سبعة جنود وإصابة ثمانية آخرين من أفراد الشرطة التابعة للحكومة المعترف بها دوليا.

وذكر التنظيم في البيان المنسوب له أن منفذ العملية الانتحارية يدعى "أويس العدني" مؤكدا أنه فجّر نفسه على حاجز العقبة في حي كريتر التابع لحكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الذي وصفه البيان بالمرتد."

لكن التنظيم ذكر أن عدد قتلى الهجوم بلغ 15 قتيلا بينهم عناصر نسائية قال البيان إنها كانت "تؤذي المسلمين وتقوم بتفتيش عوائلهم".

وتوعد التنظيم الرئيس هادي والحكومة بمزيد من العمليات وهدد بما وصفه بالأسوأ خلال الأيام القادمة.

وكانت مدينة عدن الجنوبية شهدت الخميس الماضي عملية مماثلة نفذها انتحاري قال التنظيم إنه يتبعه واستهدفت الحزام الأمني الأول للقصر الرئاسي حيث يقيم الرئيس هادي وأسفرت العملية عن مقتل ثمانية جنود من الحرس الرئاسي وإصابة أحد عشر آخرين بينهم مدنيون.

واتهم وزير الداخلية اليمني اللواء حسين عرب الحوثيين وحليفهم الرئيس الاسبق علي عبد الله صالح بالوقوف وراء تفجير الخميس الماضي وأعمال الفوضى والاغتيالات التي تشهدها المناطق الجنوبية.

وتعهد الوزير اليمني في تصريح لـصحيفة عكاظ السعودية بوضع حد للاغتيالات والفوضى الحاصلة في مدن الجنوب المحررة من الحوثيين مؤكدا أن قوات أمنية يمنية كبيرة ستشارك في تنفيذ خطة لتأمين العاصمة المؤقتة عدن.

وكشف وزير الداخلية عن تمكن أجهزة الأمن من إلقاء القبض على عدد من الحوثيين وأتباع صالح ممن قال إنهم متورطون في ارتكاب عمليات وصفها بالإرهابية واغتيالات في عدن خلال الفترة الماضية واستمرار ملاحقة آخرين.

ويتعرض أعضاء الحكومة اليمنية والقوات الموالية لها لسلسلة هجمات وعمليات اغتيالات كثيفة منذ تمكنت الحكومة من تحرير مدينة عدن والمحافظات الجنوبية في أغسطس / آب الماضي من قبضة الحوثيين والقوات الموالية لعلي عبد الله صالح.