كتب ــ محمد هشام:
نشر فى : السبت 30 يناير 2016 - 10:49 ص | آخر تحديث : السبت 30 يناير 2016 - 10:49 ص

• كلايف جونستون: التنظيم يتغير بشكل سريع ويطمح فى شن عمليات ضد سفن بالبحر المتوسط

حذر ضابط كبير بالقوات البحرية المشتركة لحلف شمال الأطلسى «الناتو» من أن تنظيم «داعش» يأمل فى بناء أسطول بحرى يمكنه من شن هجمات على السفن المارة فى البحر المتوسط.

وقال قائد القوات البحرية المشتركة لحلف «الناتو» اللواء بحرى، كلايف جونستون إن «تقدم تنظيم داعش على طول الساحل الليبى ألقى بظلال من عدم الراحة بشأن حركة الشحن»، بحسب ما نقلته صحيفة «تليجراف» البريطانية، أمس.

وأضاف جونستون أن «داعش يتغير بشكل سريع ولديه طموحات بشن عمليات بحرية». وتابع: «نعلم أن لديهم (داعش) طموحات للذهاب قبالة الشاطئ، وأنهم يريدون أن تكون لهم ذراع بحرية، تماما كما كان لتنظيم القاعدة»، مشيرا إلى أن «البحر المتوسط بما يشهده من سفن عسكرية وتجارية وسياحية بات معرضا للتهديد».

وأوضحت الصحيفة أن «انزلاق ليبيا إلى الفوضى واستيلاء داعش على مدينة سرت الساحلية أثار مخاوف فى أوروبا، لافته إلى أن «دولا من بينها بريطانيا وإيطاليا تدرس إرسال آلاف الجنود لتدريب القوات المحلية».

كما حذر قائد القوات البحرية المشتركة لحلف «الناتو» من أن «انتشار الأسلحة الروسية والصينية المتطورة بيد الجماعات المسلحة فى الإقليم يعنى أيضا أن هناك الآن فرصة رهيبة لضرب سفن الرحلات السياحية أو السفن الناقلة للنفظ أو سفن الحاويات».

وأشار جونستون إلى وجود حالة من «القلق الهادئ» بشأن المخاطر المتزايدة حول حركة الملاحة فى البحر المتوسط، مؤكدا فى الوقت ذاته أنه «لن يكون هناك هجوم أو حادث خطير».

وقال جونستون: «أعتقد أنه لن يكون هناك فعل مؤذ رهيب مخطط له، بل سيكون عملا من أعمال الإرهاب العشوائى، التى سيكون لها آثار مفاجأة غير عادية بالنسبة للعالم الغربى».

إلى ذلك، قال القائد العسكرى البحرى إن «دوريات الغواصات الروسية فى شمال المحيط الأطلسى عادت لمستويات الحرب الباردة».

وأشار جونستون إلى أن «نشاط تلك الدوريات مرتفع لدرجة أن بعض الدول الأعضاء فى الحلف تدرس إعادة نشر الغواصات من البحر المتوسط إلى شمال أوروبا».