منعت شركة "فيس بوك" مستخدميها على مستوى العالم من تنسيق مبيعات الأسلحة النارية من شخص إلى آخر عبر شبكتها الاجتماعية على الإنترنت وخدمتها انستجرام.
وذكرت قناة "سكاي نيوز" الإخبارية، أن فيس بوك قررت اتخاذ هذه الخطوة لمواجهة المخاوف المتعلقة بأن الشبكة باتت تستخدم بشكل متزايد للالتفاف حول التحريات المطلوبة عن الخلفية بشأن مبيعات الأسلحة النارية، حسب بوابة الشقاهرة.
وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد حث شركات الإعلام الاجتماعي على فرض إجراءات صارمة على مبيعات الأسلحة التي تنظم عبر برامجها.
وتعد فيس بوك أكثر شبكة للتواصل الاجتماعي عبر الإنترنت شعبية في العالم، إذ بلغ عدد مستخدميها 1.59 مليار في كل أنحاء العالم منهم 219 مليونا في الولايات المتحدة وكندا.