قالت إحدى جماعات المعارضة المسلحة السورية أمس الجمعة إنها اتحدت مع عدد من جماعات المعارضة المسلحة الأخرى حول محافظة حلب السورية كى تصبح قوة قتالية أقوى فى الحرب الأهلية الدائرة فى سوريا منذ خمس سنوات.

وقالت جماعة فيلق الشام على حسابها على تويتر إنها اندمجت مع ثمانى جماعات مقاتلة أخرى لتشكيل كيان جديد يسمى اللواء الشمالى.

وكانت جماعة فيلق الشام قد انسحبت فى أول يناير كانون الثانى من تحالف لجماعات إسلامية يعمل فى شمال غرب البلاد من أجل إعادة الانتشار حول حلب حيث كثفت القوات الحكومية هجماتها.

وانسحبت جماعة فيلق الشام من جيش الفتح الذى يضم جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة وجماعة أحرار الشام الإسلامية القوية والذى سيطر على معظم محافظة إدلب المجاورة فى 2015.

ومنذ التدخل الروسى فى الصراع السورى فى سبتمبر بشن حملة جوية لدعم الرئيس السورى بشار الأسد صعدت القوات الحكومية السورية هجماتها فى غرب سوريا وشمالها.

وقالت جماعة فيلق الشام فى بيانها إنها تريد توحيد الوحدات الثورية فى جماعة واحدة كى تكون أقوى عسكريا وإداريا.