اجتاحت عواصف عنيفة مناطق في شمال أوروبا وغيرها الخميس متسببة بشل حركة القطارات وموقعة أربعة قتلى قضوا بسبب تساقط الأشجار.

وكانت هولندا أكبر المتضررين جراء الرياح الشتوية العاتية - الثانية هذا الشهر - التي اجتاحتها من بحر الشمال لتضرب هذا البلد المعروف أيضا بـ"الأراضي المنخفضة".

وألغى مطار شيبول في امستردام، أحد أكثر المطارات ازدحاما، كل رحلاته لفترة وجيزة فيما كانت الرياح تعصف بسرعة 140 كلم في الساعة في بعض المناطق.

وقالت إدارة المطار في تغريدة على تويتر أن "كل حركة النقل الجوي علقت حتى إشعار آخر"، وتم استئناف الرحلات تدريجا بعد نحو ساعتين.

لكن المطار اضطر أيضا إلى إغلاق مداخل اثنتين من قاعات المغادرة الثلاث بعد أن تطايرت قطع من سقفه.

وفي بلجيكا المجاورة قتلت امرأة عندما اصطدمت السيارة التي تقودها بشجرة أثناء عبورها غابة على بعد 35 كلم جنوب بروكسل.

وفي ألمانيا قضى رجل (59 عاما) في حادث مرور نجم عن العاصفة فريدريكيه في منطقة ايميريخ- التين في مقاطعة رينانيا شمال وستفاليا.

وأعلنت شركة السكك الحديد الهولندية (إن إس) أنه "بسبب العاصفة ستتوقف جميع القطارات حتى إشعار آخر" باستثناء تأمين خدمة محلية في خرونيغن (شمال) وليمبورغ (جنوب).

وألغيت عدد من الرحلات الجوية في ألمانيا في مطاري دوسلدورف (غرب) وميونيخ (جنوب) فيما أعلنت السكك الحديد الألمانية "دويتشه بان" أنها ستقوم بخفض سرعة قطاراتها السريعة بين فولفسبورغ (شمال) والعاصمة برلين.

وفي مناطق أخرى في أوروبا، أعلنت ولاية تيرول بغرب النمسا أن خط القطارات ويستبان الذي يربط بين فيينا ولينز وسالزبورغ أغلق صباح الخميس؛ تحسبا لخطر وقوع انهيارات ثلجية، بحسب السكك الحديد الوطنية.