التقطت الكاميرات واقعة إنقاذٍ درامية جرت في مقاطعة ديكالب بولاية جورجيا الأميركية، التقط فيها إطفائيٌ طفلةً أُلقِيَت خارج شقةٍ اشتعلت فيها النيران في وقتٍ سابق من شهر يناير/كانون الثاني الجاري.

وأظهر مقطع الفيديو الذي التُقط في الموقع، النقيب سكوت ستروب -وهو إطفائيٌ أباً عن جد يعمل لدى إدارة إطفاء مقاطعة ديكالب- وهو يلتقط الفتاة الصغيرة ويحتضنها بين ذراعيه، ثم يهرب بها بعيداً عن المبنى، وفق ما ذكرت النسخة الأميركية لهاف بوست.

ولم تكن هذه الفتاة الوحيدة التي أُنقذت خلال حريق الثالث من يناير/كانون الثاني.

إذ قال النقيب إيريك جاكسون لقناة سي بي إس نيوز: "كنا نلتقط الأطفال مثل الكرات، حرفياً. كان الآباء يقفون في الشرفات يقذفون أبناءهم بين أيدينا مباشرةً. وكان لدينا إطفائيين يلتقطون الأطفال. كان الأمر مُذهلاً حقاً".

والتقط النقيب جاكي بيكرول طفلاً كان ملفوفاً ببطانية، وقال لقناة فوكس 5 أتلانتا: "الأمر الوحيد الذي كان يدور ببالي هو: يا رب اجعلني التقط ذلك الطفل. وتركت يداي السلم والتقطته".

أسفر الحريق عن إصابة 12 شخصاً بإصاباتٍ طفيفةٍ، من بينهم ثمانية أطفالٍ، وأدى كذلك لتهجير 79 شخصاً عن منازلهم وفقاً لما ورد في تقرير شبكة إن بي سي المحلية. هذا بالإضافة إلى إصابة الإطفائي سكوت ستروب بالتواءٍ في ركبته وفقاً لمجلة إنسايد إيديشن.
ولم يُحدَّد بعد سبب اندلاع الحريق.

وكُتب على حساب Local 1492 الذي يمثل الإطفائيين بالمقاطعة على موقع فيسبوك: "عملٌ جيد قامت به كل الأيدي التي عملت في هذا الحريق، والتقطنا بعض الأطفال وأنقذنا حياتهم تلك الليلة".

3