تمكّن سانماي فيد في سبتمبر/أيلول من العام الماضي من شراء محرك بحث google.com بثمن لا يتجاوز 12 دولاراً عبر خدمة Domain التي تُقدمها غوغل نفسها.

ظن في البداية أن الشراء كان مُجرد خطأ، لكنه تفاجأ عندما وجد أن عملية الدفع تمت، ثم تلقى تأكيداً بالبريد الإلكتروني يقول أنه أصبح مالكاً لمحرّك البحث الأكثر تصفُحاً في العالم.

ولكن ملكيته تلك لم تدُم إلّا دقيقة واحدة فقط فسرعان ما أدركت إدارة جوجل الخطأَ التقني وأعادت إليه ما دفعه، حسب ما نقلت صحيفة الإنديبندنت البريطانية.

بعد هذه الحادثة قامت إدارة الشركة بالتواصل مع فيد وعرضت عليه مُكافأة مالية لاكتشافه تلك الثغرة في النظام الأمني.

لم تكشف الشركة عن قدر ذلك المبلغ، كما لم يكشفه فيد، ولكن الشركة نشرت اليوم قيمة المبلغ المالي الذي دفعته في منشور على مُدونتها الأمنية الإلكترونية.

المُكافأة المبدئية لفيد كانت 6 آلاف دولار؛ وهو رقم يبدو صغيراً بالنسبة لشركة عملاقة مثل غوغل. لكن حين عرفت الشركة نيةَ فيد التبرع بتلك المكافأة لإحدى المؤسسات التعليمية الخيرية بالهند، قامت بمُضاعفة المبلغ إلى 12 ألف دولار.

يذكر أن جوجل تقوم بمنح مُكافآت مالية للباحثين بعلوم الحاسوب عند اكتشاف أحدهم للثغرات الموجودة في خدمات جوجل، وقد ذكرت في مدونتها أنها دفعت ما يزيد عن 2 مليون دولار لمكتشفي الثغرات الأمنية خلال عام 2015 فقط.

وكان للباحث "توماس بيارسكي" النصيب الأكبر من اكتشاف تلك الثغرات الأمنية عام 2015، باكتشاف سبعين ثغرة خلال هذا العام. والمفارقة أن إحدى هذه الثغرات تم اكتشافها في أحد نماذج يستطيع من خلالها المُستخدمون الإبلاغ عن الثغرات الأمنية.

social media