أعلن حسن الخميني، القريب من الإصلاحيين في إيران وحفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية، الجمعة 29 يناير/كانون الثاني 2016، أنه سيستأنف قرار استبعاده من الترشح لانتخابات مجلس الخبراء التي ستجري بعد شهر.

وكان ابنه أحمد الخميني قال الثلاثاء إن مجلس صيانة الدستور لم يتحقق بشكل كاف من الأهلية الدينية لوالده حسن الخميني (43 عاماً) على الرغم من "شهادات عشرات المراجع الدينية".

حسن الخميني أوضح عبر موقع تيليغرام أن عدم تمكّن بعض الأعضاء الموقرين في مجلس صيانة الدستور التحقق "من مؤهلاتي أمرٌ مفاجئ لي وللعديد من الأعضاء الآخرين".

وأضاف أنه سيستأنف قرار المجلس "بطلب من العموم وبعض الشخصيات الدينية والسياسية" لكن لا تساوره أوهام بشأن نتيجة الاستئناف.

وأضاف "لا أعتقد أن الاستئناف سيفتح أبواباً جديدة" وإذا كان أعضاء مجلس الخبراء "لم يتمكنوا من التحقق من مؤهلاتي من خلال شهادات عدد من آيات الله العظمى ومؤتمراتي وكتاباتي، فإنه من غير المرجّح أن يتمكنوا من ذلك في المستقبل".

ومجلس الخبراء هيئة تشرف على عمل مرشد الجمهورية آية الله علي خامنئي ومسؤولة عن انتخاب خلف له.

وتجري الانتخابات لمجلس الخبراء تزامناً مع الانتخابات التشريعية. ويهيمن المحافظون حالياً على المجلسين.

الصورة من حساب نجله في انستغرام | social media