ظهر زعيم حركة أنصار الله في اليمن عبد الملك بدر الدين الحوثي، مجددا لأجل قناة المسيرة التابعه له، بعد زعمه من أسماهم  "قوى العدوان" ضغطوا على شركة "النايلسات" لإغلاق القناة.

واعتبر الحوثي في كلمة نشرت على موقع التواصل الاجتماعي، أن تلك القوى لم تستطع أن تتحمل وجود قناة "المسيرة" التي تنقل حقائق الميدان وأوجاع الناس ومعاناتهم وآلامهم جراء "العدوان الظالم والحصار الغاشم".

وأكد أن جهات أقدمت لأكثر من مرة على إغلاق القناة وإسقاطها من القمر الصناعي، وآخرها، أمس الخميس، حاولت حجب القناة من مدار النايلسات بضغط مباشر على الشركة الناقلة.

وأشار زعيم حركة أنصار الله إلى أن ما تعرضت له القناة من مضايقات لا حصر لها منذ بدء الحرب في اليمن، أسقطت الأقنعة التي تتحدث عن الحرية وحقوق الإنسان والقبول بالرأي الأخر. 

وتحدث بلسان القناة قائلا إن "قناة المسيرة تؤكد مجددا لمشاهديها الكرام في كل مكان وللشعب اليمني خاصة استمرار نضالها إلى جانب الحقيقة والواقع، وبذل قصارى الجهد في تجاوز كل العقبات مهما كانت التضحيات ومهما بلغ التحدي".

وشدد عبد المالك الحوثي في ختام كلمته، على أن قناة المسيرة الفضائية قدمت كوكبة من "الشهداء" من المراسلين والمصورين وعددا آخر من المختطفين، قائلا "لن تتوانى لحظة واحدة في الاستمرار على هذا النهج الوطني في سبيل الدفاع عن الوطن وكرامته وحقوقه المشروعة بالدم والكلمة والموقف".