ذكر بيان صادر عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية أن مقاتلة روسية من طراز (سو-27) اعترضت طائرة استطلاع أمريكية من طراز (أر سى-135 يو) خلال تحليقها فوق البحر الأسود يوم 25 من شهر يناير الحالى.

ونقلت قناة (سى إن إن) عن مسؤل عسكرى آخر قوله إن المقاتلة الروسية حلقت على يمين الطائرة الأمريكية ثم اختفت فى مناورة كان لها تأثير سلبى على تحكم طاقم الطائرة الأمريكية فيها.

وأشار المسؤول إلى أنه لا يدرى إذا كانت المقاتلة الروسية مسلحة فى ذلك الوقت أم لا مؤكدًا أن الحادث وقع على مسافة 40 ميلا من الساحل الروسى.

وقال المسؤل الأمريكى إن عمليات اعتراض الطائرات الأمريكية تحدث بشكل دورى والغالبية منها تتم بشكل آمن لكن الحادث الذى وقع الاثنين الماضى جاء مشابها لحادث آخر وقع عام 2014 بين نفس النوعين من الطائرات ومرت المقاتلة الروسية على مسافة 100 قدم من طائرة الاستطلاع الأمريكية.