أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية الجمعة ان الجيش قتل أربعة متطرفين مسلحين فى ولاية عين الدفلى على بعد 150 كلم جنوب غرب العاصمة الجزائرية.

وبحسب بيان لوزارة الدفاع نشرته على موقعها الالكترونى فان المسلحين ينتمون "الى المجموعة الارهابية الدموية التى نفذت الإعتداء الجبان ضد أفرادنا بنفس المنطقة بتاريخ 17 يوليو2015.

وتبنى تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الإسلامى الإعتداء الذى راح ضحيته 11 جنديا، وتبعته عملية تمشيط كبيرة لملاحقة منفذيه فى هذه المنطقة الجبلية وذات التضاريس الوعرة.

وجاء فى بيان الوزارة انه " فى إطار مكافحة الارهاب، قضت مفرزة للجيش الوطنى الشعبى تابعة للقطاع العملياتى لعين الدفلى على اربعة ارهابيين، اليوم(الجمعة) على الساعة14:00 (13:00 تغ) على إثر عملية بحث وتمشيط بضواحى منطقة اولاد حميدة..."

وأضاف انه ثم ضبط ثلاثة مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف وستة وثلاث قنابل يدوية.

وكانت وزارة الدفاع كشفت فى حصيلة سنوية ان قوات الجيش قتلت وألقت القبض على "157 ارهابيا منهم عشرة قياديين" خلال سنة 2015.

كما ضبطت خلال الفترة نفسها 307 قطع سلاح حربية "مسدسات رشاشة وبنادق نصف آلية ومسدسات آلية وبنادق رشاشة وقاذفات صواريخ...".