قالت وزارة الخارجية إن على الأمريكيين أن يفكروا مرتين قبل اتخاذ قرار بالسفر غير ضرورى إلى إيران.

ويسلط تحذير السفر الجديد الضوء على خطر القبض على الأمريكيين واعتقالهم فى إيران. يأتى التحذير بعد 12 يوما من تبادل السجناء بين الولايات المتحدة وإيران، حيث أطلقت طهران سراح خمسة مواطنين أمريكيين.

ويحمل أربعة من المفرج عنهم الجنسيتين الأمريكية والإيرانية. وقالت الوزارة إن مثل هؤلاء الأشخاص فى خطر.

وقال التحذير إن "عناصر مختلفة" فى إيران لا تزال عدائية للولايات المتحدة على الرغم من الاتفاق النووى الذى توصل إليه فى الصيف الماضى. وقال إن السلطات الإيرانية لا تزال "تتحرش وتلقى القبض وتعتقل مواطنين أمريكيين".

ولأن البلدين لا تربطهما علاقات دبلوماسية، تعتبر الولايات المتحدة محدودة فى المساعدة التى يمكن أن تقدمها للأمريكيين هناك. وتعمل الولايات المتحدة بشكل عام عبر وسطاء سويسريين. لكن إيران غالبا ما ترفض تدخل القنصلية السويسرية مع مزدوجى الجنسية.