تمكنت أجهزة المخابرات البريطانية والأمريكية من التجسس على طائرات إسرائيلية بدون طيار من نوع "هيرون تى.بى" ورصد معلومات وصور منها، وفق تقرير لمجلة دير شبيجل الألمانية، التى أكدت أن هذا التسريب له تداعيات أيضا على الجيش الألمانى.

وأفادت تقارير صحافية أن وكالة الاستخبارات البريطانية (مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية) ووكالة الأمن القومى (إن.أس.أي) قامتا وباستخدام تكنولوجى مكثف برصد صور وبيانات من طائرات عسكرية إسرائيلية بدون طيار.

ووفقا لتقرير نشرته مجلة دير شبيجل الألمانية اليوم الجمعة، وتناقلته الدويتش فيلا، مستندة إلى وثائق مهربة من قبل إدوارد سنودن، فإن المخابرات البريطانية والأمريكية استخدمت فى العملية التى أطلق عليها اسم "عملية فوضوية" محطة للتنصت فى جزيرة قبرص.

وأفادت مجلة دير شبيجل بأن أجهزة المخابرات الأمريكية والبريطانية نجحت فى تقييم بيانات جمعتها طائرة عسكرية إسرائيلية بدون طيار من نوع هيون تى.بى (Heron TP).

وأشارت المجلة إلى أن هذا التسريب من شأنه أن يكون له تداعيات على الجيش الألمانى أيضا، حيث أن الجيش الألمانى كان قد قرر قبل فترة وجيزة استئجار طائرات بدون طيار من نوع "هيرون تى.بى" من الجيش الإسرائيلى لاستخدامها فى مهماته الخارجية إلى حين استكمال تصنيع طائرات أوروبية بدون طيار.