قامت عدد من الجاليات العربية والجمعيات الحقوقية فى فرنسا، بتنظيم تظاهرة احتجاجية بالعاصمة باريس لليوم الثاني على التوالي، اليوم الإثنين، وذلك لإعلان رفض قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إعلان مدينة القدس المحتلة عاصمة للعدو.

وتجمع عشرات الأشخاص في ساحة "شاتليه"، وسط باريس، تلبية لدعوة جمعيات داعمة للقدس، رافعين أعلام فلسطين وتركيا وتونس؛ للتنديد بقرار الرئيس الأمريكي.

كما شهدت مدينة "ميلوز"، القريبة من الحدود مع سويسرا، مظاهرة احتجاجية ضد القرار الأمريكي، بعنوان "يدًا بيد لأجل القدس".وردّد المتظاهرون في باريس هتافات مثل "إسرائيل مجرمة"، و"القدس عاصمة فلسطين"، و"فلسطين حرة"، و"عاشت فلسطين"، و"كلنا فلسطينيون".

كما رفع المشاركون في المظاهرة الاحتجاجية لافتات كُتب عليها "لنرفض قرار ترامب بشأن القدس"، و"مقاطعة الاحتلال الاسرائيلي"، و"فلسطين حرة".

ومنعت السلطات الفرنسية المتظاهرين من السير نحو السفارة الأمريكية في باريس. وفي مدينة "ميلوز"، نظّم "اتحاد الجمعيات الثقافية التركية في الألزاس"، مظاهرة احتجاجية ضد قرار ترامب، بعنوان "يدًا بيد لأجل القدس"، بمشاركة نحو ألف شخص.

ورفع المتظاهرون في مركز المدينة، أعلام تركيا وفلسطين وفرنسا والجزائر والمغرب وتونس، معربين عن إدانتهم للضغوط والهجمات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 ديسمبر الجاري، الاعتراف رسميًا بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة.

وأثار قرار ترامب حالة من الغضب العربي والإسلامي، وسط قلق وتحذيرات دولية. وعلى الخلفية ذاتها، عُقدت قمة "منظمة التعاون الإسلامي" الأربعاء الماضي في إسطنبول، بدعوة من تركيا.
 
ودعت دول العالم إلى الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين.