مَنْ يقف خلف فكرة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس؟ يرى الكاتب اليهودي آرمين لانغر أن الرئيس ترامب لا يعمل - من خلال قراره بشأن القدس - لمصلحة اليهود في الولايات المتحدة، بل فقط بـ"مباركة" الإنجيليين الأصوليين المسيحيين.

في عام 2014 أجرت منظمة اللوبي الصهيونية الليبرالية "جي ستريت" استطلاعًا لرأي اليهود الأمريكيين حول موضوع إسرائيل وفلسطين. وبحسب هذا الاستطلاع فإنَّ ثمانين في المائة من اليهود في الولايات المتَّحدة الأمريكية يؤيِّدون حلَّ الدولتين، في حين عبَّر اثنان وسبعون في المائة عن تأييدهم لجعل القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية مستقلة إلى جانب دولة إسرائيلية مستقلة.

وكذلك ظهرت نتائج المنظمة الصهيونية المحافظة "لجنة اليهود الأمريكيين" مشابهة عندما استطلعت آراء اليهود حول نقل السفارة الأمريكية إلى القدس: وبحسب استطلاعها الذي أجرته في عام 2017، فإنَّ ستة عشر في المائة فقط يؤيِّدون هذه الخطوة. وأربعة وأربعون بالمائة يرفضون نقل السفارة إلى القدس رفضًا تامًا، وستة وثلاثون في المائة لن يقبلوا النقل إلَّا في وقت لاحق، عندما يسود السلام بالفعل في إسرائيل وفلسطين.

تُعَدُّ الجالية اليهودية في الولايات المتَّحدة الأمريكية هي الأكبر في العالم على الإطلاق، وذلك بفضل عدد أتباعها الذي يتراوح بين خمسة ملايين وسبعة ملايين شخص. وبحسب العديد من الإحصاءات فإنَّ عدد أتباعها يفوق حتى عدد اليهود المقيمين في دولة إسرائيل. واليهود الأمريكيون يعتبرون ليبراليين وناخبين تقليديين للديمقراطيين: في عام 2016 صوَّت واحدٌ وسبعون في المائة من اليهود لصالح هيلاري كلينتون، وفي عام 2008 حصل باراك أوباما على دعم ثمانية وسبعين في المائة من اليهود في البلاد.

اليهودالأمريكيونقلقون

رسالة اليهود الأمريكيين واضحة كلَّ الوضوح: حتى لو كانت القدس هي العاصمة الروحية لليهودية، فإنَّ الوقت لم يحن بعد لإعلانها عاصمة للدولة الإسرائيلية، لأنَّ هذا سيُعَمِّق الصراع فقط. في يوم إعلان دونالد ترامب عن نقل سفارة بلاده إلى القدس، قام "الاتِّحاد من أجل إصلاح اليهودية"، وهو أكبر جمعية دينية يهودية في العالم، بنشر بيان صحفي عبَّر فيه عن قلقه لأنَّ البيت الأبيض يعمل من خلال هذه الخطوة "غير المناسبة من حيث التوقيت" على "تقويض عملية السلام فقط" و"زيادة حدة الصراع".

Kommentatorenbild (Vorläufig) - Armin Langer - Publizist aus Berlin (K. Harbi)

الكاتب اليهودي آرمين لانغَر

وعلى الرغم من انتقاداتهم فإنَّ ترامب يشير في الكثير من خطاباته إلى اليهود ويُقدِّم نفسه كمدافع مفترض عن مصالحهم. وفي خطابه في مؤتمر منظمة اللوبي الصهيونية المحافظة "لجنة الشؤون الأمريكية الإسرائيلية العامة" شدَّد ترامب على أنَّ القدس هي "العاصمة الأبدية للشعب اليهودي" وأنَّه يعمل بالنيابة عن اليهود.

وفي خطابه هذا تحدَّث بحماس حتى عن ابنته إيفانكا، الحامل بـ"طفل يهودي". وقال إنَّ هذا الطفل سيكون سعيدًا أيضًا بكون القدس عاصمة لإسرائيل. ولكن في آخر المطاف فإنَّ الرئيس الأمريكي لا يعمل باسم غالبية اليهود في الولايات المتَّحدة الأمريكية، بل من أجل إرضاء الإنجيليين، أي الأصوليين المسيحيين.

كذلك ندَّد معظم الزعماء المسيحيين بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس. كما نصح كلٌّ من البابا فرانسيس والطوائف المسيحية الأرثوذكسية في القدس الرئيس الأمريكي بالعدول عن هذه الخطوة. خلافًا لمعظم الإنجيليين: الذين يتَّفقون تقريبًا على نقطة واحدة بالرغم من وجود التيَّارات المختلفة داخل الأصولية المسيحية-البروتستانتية. فهم يريدون خلق الفوضى في إسرائيل / فلسطين، وذلك من أجل التعجيل بما يعرف باسم معركة آخر الزمان، أي المعركة الكبرى في آخر الزمان المعروفة باسم "هرمجدون"، بالقرب من القدس.

ترامبفيخدمةالإنجيليين

من المعروف أنَّ أكبر منظمة صهيونية في العالم منحدرة أيضًا من الوسط الإنجيلي، أي منظمة "مسيحيون متَّحدون من أجل إسرائيل" (CUFI)، التي يبلغ عدد أعضائها أكثر من مليوني عضو. يدعم مانحوها ومموِّلوها الرئيسيون مشاريعَ ترسم صورة إيجابية جدًا عن دولة إسرائيل، بهدف تشجيع أعدادًا أكبر من اليهود على الانتقال إلى هناك.

USA Trump erkennt Jerusalem als Hauptstadt Israels an (Reuters/J. Ernst)

عمل بمباركة من الإنجيليين: في خطابه تحدَّث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحماس حتى عن ابنته إيفانكا، الحامل بـ"طفل يهودي". وقال إنَّ هذا الطفل سيكون سعيدًا أيضًا بكون القدس عاصمة لإسرائيل.

وبحسب لاهوتهم يجب أن يتجمَّع جميع يهود العالم في "أرض إسرائيل" قبل ظهور المسيح. وعندما يتحقَّق ذلك سيتحوَّل جميع اليهود إلى المسيحية. وهذا مفهوم لاهوتي من الممكن بالتأكيد تفسيره على أنَّه معادٍ لليهودية، ذلك لأنَّه لا يدعم في نهاية المطاف الشتات اليهودي، بل يشير في الوقت نفسه إلى أنَّ اليهودية ليست دينًا صحيحًا، بل طائفة دينية عفا عليها الزمن، وسيتم دحرها من خلال التحوُّل إلى المسيحية.

غالبًا ما يتم تصوير الصراع في الشرق الأوسط بشكل مُبَسَّط كصراع بين اليهود والمسلمين. ولكن مع ذلك فإنَّ قرار ترامب الخاص بالقدس كان ضدَّ مصالح غالبية اليهود في بلاده. وبهذا القرار أراد الرئيس الأمريكي فقط إرضاء الناخبين الإنجيليين الأصوليين. ولذلك يجب عدم التقليل من شأن تأثير الجماعات التوَّاقة إلى معركة آخر الزمان وقيام الساعة على العلاقات الدولية.

آرمين لانغَر

حقوق النشر: دويتشه فيله / موقع قنطرة 2017

آرمينلانغَر،ولدفيعام 1990،درسالفلسفةواللاهوتاليهوديفيكلّمنبودابستوالقدسوبوتسدام. يعيشويعملكناشرفيبرلين،وهوكذلكمؤلفكتاب "يهوديفينيوكولن".

  • Jerusalem US-Präsident Trump Benjamin Netanjahu (picture-alliance/Zuma/M. Stern)

    القدس بين الأمس واليوم.. رمز للصراع والسلام

    قال مسؤولون أمريكيون إن الرئيس دونالد ترامب سيعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، متجاهلاً تحذيرات صدرت في الشرق الأوسط والعالم، فيما عبرت ألمانيا عن قلقها من اندلاع اشتباكات عنيفة في الشرق الأوسط بسبب هذه الخطوة.

  • Jerusalem - Ölberg, Touristen (Reuters/R. Zvulun)

    القدس بين الأمس واليوم.. رمز للصراع والسلام

    جبل الزيتون اليوم

    السياح يستمتعون بمنظر جميل من جبل الزيتون المطل على المدينة القديمة للقدس. وهذا الارتفاع هو جزء من سلسلة جبلية شمال شرق وشرق المسجد الأقصى والمدينة القديمة. في الصورة يظهر بوضوح السور القديم للمدينة وقبة الصخرة

  • Jerusalem 1967 Blick vom Ölberg (Reuters/Government Press Office)

    القدس بين الأمس واليوم.. رمز للصراع والسلام

    جبل الزيتون في الماضي

    قبل 50 عاما تقريبا كان الوضع مختلفا: نظرة إلى سور المدينة وقبة الصخرة توحي بأن الصورة المأخوذة في 7 يونيو 1967 صورة من جبل الزيتون. هذه المجموعة من الجنود جعلت من جبل الزيتون أثناء حرب الستة أيام منطلقا لإصدار الأوامر.

  • Jerusalem al-Aqsa-Moschee (Reuters/A. Awad)

    القدس بين الأمس واليوم.. رمز للصراع والسلام

    مسجد الأقصى اليوم

    المسجد الأقصى في المدينة القديمة للقدس يُعتبر أهم ثالث محج في الإسلام بعد مكة والمدينة. ويحتل الحرم القدسي مكانة هامة عند اليهود الذين يقولون بأن المكان كان يحتضن الهيكل الأول والثاني. وتحصل من حين لآخر توترات. وتتحمل إسرائيل منذ 1967 المسؤولية الأمنية، فيما تتولى مؤسسة إسلامية إدارة الشؤون المدنية والدينية.

  • Jerusalem 1967 - al-Aqsa-Moschee (Reuters/)

    القدس بين الأمس واليوم.. رمز للصراع والسلام

    المسجد الأقصى في الماضي

    الأقصى هو أكبر مسجد في المدينة شُيد في بداية القرن الثامن. وتعتبر الباحة المحيطة به بحدائقها ونافوراتها وبناياتها القديمة أماكن مقدسة. ويتسع المسجد الأقصى لحولي 4.000 مصلي.

  • Jerusalem - Damaskustor (Reuters/R. Zvulun)

    القدس بين الأمس واليوم.. رمز للصراع والسلام

    باب دمشق اليوم

    هذه البوابة المثيرة تفصل بين الحيين المسيحي والإسلامي. ومن يمر عبر الباب يجد نفسه داخل سوق عربية شعبية بأزقتها الضيقة. لكن المدخل الشمالي إلى المدينة القديمة بالقدس اكتسب شهرة حزينة: فباب دمشق يشهد منذ سنوات حصول اعتداءات دموية فلسطينية.

  • Jerusalem 1967 Damascus Gate (Reuters/)

    القدس بين الأمس واليوم.. رمز للصراع والسلام

    باب دمشق سابقا

    باب دمشق أخذ هذا الاسم، لأن الشارع يؤدي إلى اتجاه دمشق السورية، وهو من أقدم وأكبر أبواب سور المدينة الذي يعود للقرن الـ 16. ولم يتغير الكثير منذ أخذ هذه الصورة في يوليو 1967 باستثناء ضجيج السيارات والازدحام خارج السور.

  • Israel - Jerusalem - Altstadt (Reuters/A. Awad)

    القدس بين الأمس واليوم.. رمز للصراع والسلام

    المدينة القديمة اليوم

    أزقة متشعبة تحدد معالم الحي اليهودي والحي العربي والحي المسيحي والأرمني داخل المدينة القديمة للقدس، وهي محاطة بسور بُني بين 1535 و 1538 إبان حكم السلطان سليمان. وتم إعلان المدينة القديمة للقدس في 1981 المترامية على مساحة متر مربع ثراتا ثقافيا عالميا من قبل هيئة اليونيسكو.

  • Jerusalem 1967 Old City scene- Altstadt (Reuters/Fritz Cohen/Courtesy of Government Press Office)

    القدس بين الأمس واليوم.. رمز للصراع والسلام

    المدينة القديمة سابقا

    بعض الأشياء لا تتغير أبدا: فحتى بعد مرور 50 عاما على هذه الصورة من عام 1967 مازال شباب متجولون عبر الأزقة يبيعون حلويات محلية.

  • Jerusalem Klagemauer (Reuters/R. Zvulun)

    القدس بين الأمس واليوم.. رمز للصراع والسلام

    حائط المبكى اليوم

    حائط المبكى الشهير هو أكبر مكان مقدس عند اليهود. هنا تُقام الصلوات مع الفصل بين الجنسين. ويتم قراءة صلوات أو خزن أوراق الأمنيات في شقوق الحائط، وكذلك من طرف أشخاص من ديانات أخرى. إمكانية عملية: هذا يمكن القيام به عبر الانترنيت، إذ يتم طبع تلك الأماني على الورق في القدس ويتم وضعها في شقوق حائط المبكى.

  • Jerusalem 1967 klagemauer Reuters/Fritz Cohen/Government Press Office)

    القدس بين الأمس واليوم.. رمز للصراع والسلام

    حائط المبكى سابقا

    الصورة من الأول سبتمبر 1967 تُظهر إسرائيليين أمام حائط المبكى، وهو يُسمى أيضا الحائط الغربي. وكان بالإمكان في تلك الفترة المرور مجددا إلى الحائط بعدما كان قبلها طوال 19 سنة تحت رقابة أردنية.