ترك برس

دعا الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي "صلاح الدين دميرطاش" الحكومة الفرنسية للضغط على حكومة بلاده، لوقف عملياتها العسكرية ضد منظمة "بي كي كي" الإرهابية.

جاء ذلك في كلمته لدى مشاركته في مؤتمر الجمعية الوطنية الفرنسية، حيث يقوم بجولة أوروبية لتقديم الشكوى على ممارسات الحكومة التركية، عقب تكبيدها خسائر جسيمة في صفوف إرهابيي "بي كي كي" جنوب شرق البلاد خلال الفترة الماضية.

ولفت دميرطاش في كلمته إلى أنه يجب على فرنسا ألا تقف مكتوفة الأيدي حيال العمليات العسكرية في تركيا، قائلا "يجب وقف العمليات العسكرية في تركيا، والعودة إلى طاولة الحوار بعد إعلان وقف إطلاق النار المتبادل، ويجب على الجميع بما فيها فرنسا السعي لتحقيق ذلك".

وأشار دميرطاش إلى أن الطريق لإحلال السلام في المنطقة متعلق بالسلام داخل تركيا، لافتا إلى "طريق السلام في سوريا يمر من السلام الداخلي التركي، وأي سياسي لا يدرك ذلك، لا يمكنه أن يطالب بسلام داخلي في تركيا".

ووجه دميرطاش نداءا آخرا إلى الحكومات الأوروبية قائلا "يجب على كافة الحكومات الأوروبية الفعالة، والمؤسسات الأوروبية، لإصدار قرار جاد يلزم الحكومة التركية بوقف عملياتها العسكرية ضد "بي كي كي"، دون أن يتطرق لممارسات عناصر "بي كي كي" الإرهابية من قتل وتدمير وتخريب للمتلكات العامة جنوب شرق البلاد".

وكان دميرطاش قد أثنى على العمليات المسلحة لمنظمة "بي كي كي" ضد قوى الأمن والمدنيين الأتراك، حين صرح في لقاءات سابقة "أّقبل أيادي من يقوم بحفر الخنادق، وأرسل سلامي للمقاومين، وتوجد حركة مقاومة مشرفة في منطقة جيزرة" على حد وصفه.