قال الكاتب اللبناني الموالي لنظام بشار الأسد، ميخائيل عوض، إن البراميل المتفجرة التي "ابتكرها" مسؤول المخابرات الجوية جميل الحسن ويستعملها الناظم ضد شعبه، أكثر فعالية وأقل كلفة من الصواريخ المجنحة الغالية.

وأشاد ميخائيل عوض، خلال مشاركته في أحد البرامج السياسية في التلفزيون الرسمي السوري، لقائد المخابرات الجوية السورية، اللواء جميل حسن على اختراعه فكرة البراميل، لأنها فكرة اقتصادية وفرت على خزينة النظام الكثير من الأموال.

وأضاف ميخائيل عوض، إن البرميل كلفته مابين 100 و150 دولار، وهو أكثر دقة من الصواريخ المجنحة الباهضة الثمن، حيث تبلغ كلفة الصواريخ 500 ألف دولار، فهي أيضا اقتصادية جدا.

والبراميل المتفجرة عبارة عن قنابل بدائية غير موجهة شديد الفتك رخيص التكلفة، شاع ذكره إثر استخدام القوات الجوية السورية له في مواجهته للثورة الشعبية التي اندلعت ضد النظام، ويطالب الحقوقيون بتحريمه في القانون الدولي.