أكد إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، الجمعة 29 يناير/كانون الثاني 2016، أن مقاتلي كتائب القسام، الجناح العسكري للحركة، يواصلون الإعداد والتطوير استعداداً لأي مواجهة قادمة مع إسرائيل، مشيراً إلى أن "عناصر القسام صنعوا أنفاقاً ضعف أنفاق فيتنام".

وجاء كلام هنية في خطبة الجمعة بالمسجد "العمري الكبير" في مدينة غزة، أمام آلاف المشيعين لـ7 من عناصر الجناح العسكري لحماس الذين قُتلوا بانهيار نفق مساء الثلاثاء في غزة.

وقال هنية إن "التهدئة (مع إسرائيل) بمثابة معركة الإعداد وبناء وتطوير القوة والاستعداد لأي مواجهة قادمة مع العدو الصهيوني".

وأضاف "القسام وفصائل المقاومة في مرحلة الإعداد المستمر في الجو والبر والبحر وتحت الأرض. المجاهدون سيستمرون بالإعداد وامتلاك كل وسائل القوة والمنعة من أجل فلسطين والقدس والمسجد الأقصى".

وأشاد هنية بحفر أنفاق "المقاومة"، مؤكداً أن "في شرق مدينة غزة أبطال تحت الأرض يبنون الأنفاق وغرب غزة أبطال تجرب الصواريخ كل يوم وكل صباح".

وبيّن أنه بفعل الأنفاق "نفذ المجاهدون العمليات البطولية وأسروا جنوداً جدداً في يد المقاومة ويد القسام، من هذه الأنفاق أسر المجاهدون (الجندي الإسرائيلي) شاؤول آرون، كما فعلت الأنفاق في تحرير الأسرى في صفقة (جلعاد) شاليط".

واعتبر رئيس الوزراء في الحكومة المقالة أن "الأنفاق كانت السلاح الاستراتيجي في معركة العصف المأكول (حرب صيف 2014)، هنا على أرض غزة وبأيدي مجاهدي غزة، ومجاهدي القسام صنعوا أنفاقاً ضعف أنفاق فيتنام".

ودعا هنية إلى "وحدة شعبنا حول خيار المقاومة والانتفاضة والثوابت، الشراكة الحقيقية شراكة الدم من أجل تحرير أرض فلسطين"، وتابع: "لا نريد كراسي ولا مناصب بل نريد حرية وكرامة".

Anadolu Agency via Getty Images