اعتبر الإعلامي المصري وائل الإبراشي أن من يفرط بلاعب كرة القدم المعتزل محمد أبو تريكة "ولا يتباهى أو يفخر به أو يحمله على الأعناق يمكن أن يدوس على تاريخه وآثاره ورموز بلاده" على حد تعبيره.

تصريحات الإبراشي جاءت ضمن مداخلة هاتفية مساء الخميس 28 يناير/كانون الثاني، عبر برنامج الكرة والجماهير، الذي تبثه قناة النادي الأهلي.

وقال الإبراشي أيضاً إن كل الدول التي يزورها أبو تريكة تحترمه وتقدره بشدة، والدليل زيارته الأخيرة للكويت عندما طغى حضوره على حضور ألمع نجوم اللعبة، إلا أنه في مصر تعرّض لحملات ظالمة حول أفكاره ونواياه وحملته ما لا يحتمل.

وأردف الإعلامي أنه من الجحود أن تتنكر مصر لابنها الذي رسم البسمة على وجوه الملايين، حتى لو أخطأ متسائلاً "لماذا نحن بهذا الجحود"؟

ونوّه الإبراشي في مداخلته إلى المعاملة الخاصة التي يعامل بها الجزائريون أبوتريكة، في خضم الخلافات الكروية والأزمات المعروفة بين البلدين، بل ويعتبرونه استثناءً، ويتجنبون الإساءة إليه على " أساس أنه سفير يمكن أن يحل الخلاف بين البلدين".

وأخيراً أشاد الإبراشي بأبو تريكة الذي قال إنه يجمع بين الموهبة والأخلاق وهو أمر نادر، لافتاً إلى أن الأخير تعامل مع حملات التشويه السياسية وليس الرياضية، التي تعرّض لها بأدب وتجنّب تأجيج الخلافات.

وكان أبو تريكة قد تعرض لانتقادات واسعة شنها الإعلامي أحمد موسى بعد تصريح الأول بأن وصيته وضع قميص "تعاطفا مع غزة" في قبره.

وعاتبه أحمد موسى على "تعاطفه مع عزة" وعدم تعاطفه مع ضحايا التفجيرات من عناصر الشرطة والجيش.

HuffpostArabi