أكدت الحكومة السويسرية، أن قرار "ترامب" بشأن القدس، يمثل عقبة أمام تحقيق التسوية العادلة والدائمة على أساس حل الدولتين.

وجاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية السويسرية: إننا على غرار المجتمع الدولي بأسره، "لا نعترف بسلطة إسرائيل خارج حدود عام 1967".

وأكّد البيان أن "برن ملتزمة بإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة، موحّدة المساحة، وذات سيادة على أراضيها على أساس حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".

وأردف: إن الكونفدرالية "لن تعترف بأي تغيير في هذه الحدود بما فيها القدس ما لم ينجم ذلك عن اتفاق تم التفاوض عليه بين الطرفيْن، والموقف السويسري يستند إلى قرار مجلس الأمن رقم 2334".

وتابع البيان: أي حل لقضية الشرق الأوسط يجب أن يكون طبقا للقرار رقم 478 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي يدعو إلى تسوية شاملة متفاوض عليها حول الوضع النهائي لمدينة القدس تحترم حقوق وتطلعات جميع الأطراف المعنية".

وقالت وزارة الخارجية: وفي ظل غياب اتفاق دولي حول الوضع النهائي للقدس؛ فإن "سويسرا ستحتفظ بسفارتها في تل أبيب".

وشددت على "ضرورة الالتزام بتنفيذ بنود القانون الإنساني الدولي، ولا سيما اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، واحترام حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية".