تولت دولة مصر، الجمعة، قيادة ملف تشكيل "قوة عسكرية" في شمالي أفريقيا، حسب ما أعلن عنه سفير مصر لدى إثيوبيا أبو بكر حفني.

وفي تصريحات صحفية، نقلتها الوكالة الرسمية المصرية، قال حفني، قبيل انطلاق أعمال قمة "الاتحاد الأفريقي"، السبت، إن "مصر تولت قيادة ملف القوة العسكرية، في شمالي أفريقيا".

وأضاف أن "هذه القيادة تأتي في إطار الجهود الرامية لإنشاء قوة عسكرية أفريقية مشتركة، للحفاظ على السلم والأمن في أفريقيا". 

وأشارت الوكالة المصرية، إلى أن "اللواء محسن الشاذلي، مساعد وزير الدفاع (المصري)، تولى هذا الملف المهم، الذي يمثل لبنة مهمة في تشكيل القوة العسكرية الأفريقية".

ولم يكشف الدبلوماسي المصري، أي تفاصيل حول طبيعة القوة العسكرية المزمَع تكوينها، ولا عدد أفرادها أو مقرّها أو قيادتها.

وأعلنت مصر، الخميس، أنه تم اختيارها لعضوية "مجلس السلم والأمن"، بـ"الاتحاد الأفريقي"، عن إقليم شمال أفريقيا، لمقعد الثلاث سنوات (2016-2019)، بعد تأييد 47 دولة لذلك، خلال اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد.

واختتم مجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء بـ"الاتحاد الأفريقي"، الخميس، اجتماعه الـ28  في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا.

وبحث، الاجتماع الذي شارك فيه 48 دولة أفريقية، على مدار يومين، توصيات الممثلين الدائمين بـ"الاتحاد الأفريقي"، وأجندة القمة الأفريقية، التي ستعقد يومي 30 و31 يناير/ كانون الثاني الجاري. 

وتشهد المنطقة الأفريقية نزاعات وصراعات مسلحة، وبروز حركات متشددة، منها "بوكو حرام"، وسط مطالبات دولية عديدة، بإحلال السلام والاستقرار بالمنطقة.