الغارات استهدفت مناطق المعارضة السورية (Getty)

لقراءة المادة على الموقع الأصلي: إضغط هنا

رامي سويد

واصلت طائرات النظام السوري، يوم الجمعة، إلقاء البراميل المتفجّرة على مناطق سيطرة المعارضة في مدينة داريا بغوطة دمشق الغربية، في الوقت الذي شنّت طائرات حربية روسية غارات جوية على نقاط تمركز قوات المعارضة في المرج جنوب غوطة دمشق، فيما تواصلت الاشتباكات بمحيط داريا ومعضمية الشام المحاصرتين.

وأكّد المجلس المحلي في داريا، إلقاء طائرات النظام المروحية، ستة وعشرين برميلاً متفجراً على نقاط تمركز قوات المعارضة، قرب خطوط الاشتباك في محيط مدينة “داريا”.

ومع غارات اليوم، يرتفع عدد البراميل المتفجرة، التي ألقتها طائرات النظام على داريا منذ أمس الخميس، إلى نحو مئة برميل متفجر، إذ قصفت مروحيات النظام المدينة، أمس، بستة وسبعين برميلاً متفجراً.

في غضون ذلك، شنّت طائرات حربية يعتقد أنّها روسية ست غارات جوية على نقاط تمركز قوات المعارضة في منطقة المرج جنوب غوطة دمشق الشرقية، في محاولة لدعم قوات النظام السوري البرية، التي تحاول منذ أكثر من شهرين بسط السيطرة بشكل كامل على المنطقة، بهدف زيادة الضغط على قوات المعارضة، التي تسيطر على غوطة دمشق الشرقية، وتخضع لحصار كامل من قبل قوات النظام.

إلى ذلك، استعادت قوات المعارضة، فجراً، مباني عدّة كانت قوات النظام قد سيطرت عليها، أمس، جنوب غرب مدينة معضمية الشام المجاورة لمدينة داريا، والتي تمكنت قوات النظام من فصلها عن درايا برصد الطريق الواصل بين المدينتين بالدبابات والمدفعية، الأمر الذي جعل الانتقال بينهما مستحيلاً.

وأعلنت كتائب “الجيش السوري الحر”، التي تسيطر على معضمية الشام المحاصرة، تمكنها من أسر ثلاثة عناصر من قوات النظام خلال المعارك التي استمرت حتى فجر اليوم، من بينهم ضابط برتبة ملازم أول. –