أعلنت وزارة الدفاع المصرية، الأربعاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، تدمير 10 سيارات محملة بالأسلحة والذخائر قادمة من ليبيا، قبل تهريبها إلى داخل البلاد.

وأفادت وزارة الدفاع، في بيان اطلعت عليه "الأناضول"، بأن "القوات الجوية دمرت 10 سيارات دفع رباعي محملة بكميات من الأسلحة والذخائر والمواد المهربة قبل تهريبها إلى داخل البلاد عبر الحدود الغربية".

وأشار البيان إلى أن "الضربة جاءت بالتنسيق بين القوات الجوية مع إدارة المخابرات الحربية بتأكيد إحداثيات الأهداف وتتبّع السيارات المتسللة"، من دون تفاصيل عن هويات المهربين أو عددهم.

ولفت البيان إلى أن "القوات المسلحة مستمرة في إحكام السيطرة على حدود الدولة على كافة الاتجاهات الاستراتيجية، ومنع أي محاولة للتسلل أو اختراق الحدود على كافة الاتجاهات الاستراتيجية".

وتشهد المناطق الحدودية مع ليبيا بين الحين والآخر مواجهات بين الجيش ومهربين ومسلحين، وفق بيانات سابقة للجيش المصري.

وأعلنت السلطات أكثر من مرة، إحباط محاولات اختراق مسلحين من ليبيا، التي تعيش أوضاعاً أمنية متدهورة، وأزمة سياسية حادة، كان آخرها في 11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بتدمير 10 سيارات دفع رباعي محملة بالأسلحة والذخائر، وقتل جميع ركابها.