قال وزير الخارجية البريطانى، فيليب هاموند، اليوم الجمعة إنه لا توجد فرصة لتصويت البريطانيين للبقاء فى الاتحاد الأوروبى ما لم تعرض بروكسل على رئيس الوزراء ديفيد كاميرون اتفاقا يقلل من صافى الهجرة للبلاد.

وحذر هاموند من أنه اذا لم يقدم الاتحاد الأوروبى عرضا لرئيس الوزراء يستطيع به تقليل أعداد المهاجرين من دول الاتحاد، فان الحكومة البريطانية لن تستطيع اقناع الناخبين بالتصويت للبقاء فى التكتل الأوروبي.

تأتى تعليقات وزير الخارجية مع وصول كاميرون الى بروكسل للقاء رئيس المفوضية الأوروبى جان كلود يونكر لمناقشة آخر عرض تقدم به الاتحاد لتقليل أعداد المهاجرين عبر ما يسمى ب"فرامل الطوارئ" لحرمان المهاجرين من الحصول على الاعانات الاجتماعية لأربع سنوات، بشرط موافقة دول الاتحاد الأوروبي.

ويحاول رئيس الوزراء اليوم اقناع يونكر بأنه اذا لم تقدم بروكسل للندن عرضا تستطيع من خلاله الحد من موجات الهجرة الكبيرة للبلاد وحصول المهاجرين على مزايا الرعاية الاجتماعية، فان الناخبين سيصوتون للرحيل.

وقال هاموند فى كلمته أمام فعالية نظمتها مجلة "بروسبيكت" البريطانية، "أولا وقبل كل شيء كسياسي، لا أريد أن أدعم اقتراحا سيفشل عندما يعرض على الشعب البريطاني." وأضاف "رأيى هو أنه ما لم يكن هناك، ضمن هذه الحزمة، والتدابير التى من شأنها أن يكون لها الأثر فى خفض صافى الهجرة إلى المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى ... ليس لدينا أى فرصة لاقناع الشعب البريطانى لدعم هذا العرض فى الاستفتاء."

يذكر أن صافى الهجرة، التى يتم حسابها بالفرق بين عدد الأجانب القادمين الى المملكة المتحدة ومن يغادرونها، ارتفع بشكل كبير ليصل الى 180 ألف شخص العام الماضى، ووعدت الحكومة بخفض الأعداد القادمة سنويا الى أقل من 100 ألف.

ووعد رئيس الوزراء البريطانى بتنظيم استفتاء على عضوية البلاد فى التكتل الأوروبى ‏قبل ‏انتهاء عام 2017، مع احتمال تنظيم الاستفتاء فى شهر يونيو القادم، اذا تم التوصل الى ‏اتفاق ‏حول مطالب بريطانيا خلال قمة المجلس الأوروبى الشهر القادم.‏