ترك برس
أشار الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" خلال لقائه بالصحفيين بعيد خروجه من صلاة الجمعة، إلى ضرورة قيام النائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي "ليلى زانا" التي طالبت بلقائه بأداء القسم في البرلمان قبل التوجه إلى طلب اللقاء معه.

وتابع أردوغان في السياق نفسه: "أجرت ليلى زانا اتصالا هاتفيا إلى القلم الخاص بالرئاسة، وأفصحت عن بعض الأمور التي تريد مناقشتها، فإن كانت ترغب بالاجتماع إلينا للحديث عن القضايا التي ذكرَتْها، فلا داعي لكي تأتي إلينا والحديث معنا، إن القضايا المتعلقة بزعيم الإرهاب، وحياته في "إيمرلي" والشروط التي تحيط به، ليست من شأن أحد".

وفي سياق حديثه عن إضراب بعض النوّاب التابعين لحزب الشعوب الديمقراطي عن الطعام في مبنى وزارة الداخلية، احتجاجا على عدم إسعاف الجرحى الموجودين في إحدى المنازل التابعة لجزرة في ولاية "شرناق" التركية، على حسب ادّعاءاتهم،  قال أردوغان: "يستطيعون القيام بما يحلو لهم، ولكن لا ننجر خلف هذه الألاعيب، إن هؤلاء ليسوا سوى مجرد صبية لدى تنظيم "بي كي كي"، أريد أن أسأل هؤلاء سؤالا: لماذا لستم في البرلمان؟ فهؤلاء لا يشاركون في البرلمان، هم يقومون بما يسمونه إضرابا عن الطعام، وزعيما الحزب التابعين له، يقضون عطلتهم في "بويوك أدا" راكبين درجاتهم الهوائية، كلّ يغني على ليلاه، ولذلك لا ننجر خلف هذه الألاعيب"

يذكر أن البرلمان التركي بعيد الانتخابات التي أجريت في 1 تشرين الثاني / نوفمبر رفض القسم الذي أدته ليلى زانا النائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي، بعد أن حرفت بكلمات القسم الذي أدته باللغة الكردية بدلا من التركية.