رحب البابا فرنسيس بفقراء ومشردين وعاطلين عن العمل كضيوف شرف في قداس ووجبة من الطعام الفاخر في الفاتيكان اليوم الأحد 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 وقال إن مساعدة المحتاجين هي أحد سبل الحصول على "جواز سفر إلى الجنة".

واحتفل البابا في قداس يمثل أول يوم سنوي عالمي للفقراء تحييه الكنيسة الكاثوليكية والذي أطلق البابا فكرته للفت أنظار كاثوليك العالم البالغ عددهم 1.2 مليار شخص إلى الأكثر احتياجاً.

وأتى متطوعون من منظمات خيرية بنحو سبعة آلاف محتاج إلى كاتدرائية القديس بطرس لحضور القداس الخاص الذي أقامه البابا الذي جعل من الدفاع عن الفقراء والمهاجرين والمظلومين حجر زاوية أساسياً في عهد باباويته.

وتناول نحو 1500 منهم طعام الغداء مع البابا في القاعة الكبرى في الفاتيكان فيما تناول الباقون الطعام ضيوفاً على كليات أسقفية قريبة.

وكان أغلب المدعوين من روما ومناطق أخرى في إيطاليا لكن المنظمات الخيرية تمكنت أيضاً من دعوة مجموعات من فرنسا وإسبانيا وألمانيا وبولندا.

وقال البابا في عظته الدينية "إذا كانت لهم (الفقراء) قيمة قليلة في أعين العالم فإنهم من يفتحون لنا الطريق إلى الجنة. إنهم جوازات سفرنا للجنة. بالنسبة لنا العناية بهم مهمة إنجيلية".

وتابع قائلاً "عندما نقول ’إن الأمر لا يخصني لا شأن لي إنه مشكلة المجتمع’.. عندما نتخلى عن أخ أو أخت في حاجة. عندما نغير المحطة بمجرد ورود أسئلة مزعجة وعندما نستاء من الشر لكن دون أن نفعل أي شيء حياله" ووصف اللامبالاة بأنها خطيئة.

VINCENZO PINTO via Getty Images