كشفت دراسة أن عدد من ليس لديهم مسكن في ألمانيا ارتفع منذ عام 2014 بنسبة 150% وليبلغ 860 ألف شخص العام الفائت، نصفهم من اللاجئين. وحسب الدراسة فإن الهجرة قد تكون أحد الأسباب، لكن الأسباب الحقيقية تبدو أعمق من ذلك.

ذكر الموقع الإلكتروني لأسبوعية "دي تسايت" الألمانية اليوم الثلاثاء (14 تشرين الثاني/نوفمبر 2017) أن عدد من ليس لديهم مسكن في ألمانيا بلغ في عام 2016 حوالي 860 ألفاً، حوالي نصفهم من اللاجئين. وأضافت الصحيفة، التي استندت على دراسة لجمعية متخصصة بهذا الشأن، أن العدد كان ربع مليون عام 2010 ومن ثم ارتفع إلى 335 ألفاً في عام 2014.

والمقصود بمن ليس لديه مسكن، هم الأشخاص الذين لا منزل دائم لهم ويعيشون في مراكز إيواء مؤقتة.

كما أشارت الصحيفة أن عدد المشردين ارتفع منذ عام 2014 بمعدل الثلث ليبلغ 52 ألفاً عام 2016. وتوقعت الإحصائية الحكومية ارتفاع عدد من لا مسكن لديهم عام 2018 قد يبلغ 1.2 مليوناً.

ويشار إلى أن دراسة أخرى تعود لشهر حزيران/يونيو الماضي كانت قد أظهرت وجود أزمة حادة في المساكن في ألمانيا وارتفاعاً في أسعارها حتى خارج التكتلات السكانية الكبيرة. ووفقاً للدراسة، التي أجراها معهد بروجنوس للدراسات الاستشارية فإن موقف الإسكان في 138 مدينة ودائرة في ألمانيا إشكالي وأن الأسر ذات الدخل المتوسط نفسها أصبحت تجد صعوبات متزايدة في العثور على شقق في ميسورها.

وحسب الدراسة فإن "ظاهرة نقص المساكن أصبحت تتجاوز وبشكل واضح المدن والتكتلات السكانية الكبيرة". وقال معدو الدراسة إن هناك سبع مدن لا تستطيع فيها الأسر ذات الدخل المتوسط الحصول على شقة بمساحة 70 متراً مربعاً وإن هذه الأسر تضطر للبحث عن شقق أقل مساحة من 70 متراً وهذه المدن هي برلين ودوسلدورف وفرانكفورت وهامبورغ وكولونيا وميونيخ وشتوتغارت.

ووفقاً لحسابات الخبراء المشاركين في الدراسة فإن أسر الطبقة المتوسطة تنفق 35% من دخلها على إيجار الشقق بما في ذلك مصاريف التدفئة. وأشار الخبراء إلى أن معدل إيجار شقة مساحتها 77 متراً مربعاً في ألمانيا يبلغ 759 يورو.

خ.س/أ.ح (DW، د ب أ)

  • Niederlande Asyl hinter Gittern

    في هولندا.. لاجئون خلف قضبان السجون بسبب أزمة السكن

    نجح مصور وكالة أسوشيتد برس محمد محسن في التقاط هذه الصور للاجئين في سجون هولندا. في هذه الصورة ينشغل اللاجئ السوري فادي طحان بعزف مقطوعات على آلة العود في فناء سجن هارليم القديم ، فيما تدخن مجموعة أخرى من اللاجئين داخل غرفة مخصصة للتدخين وسط السجن.

  • Niederlande Asyl hinter Gittern

    في هولندا.. لاجئون خلف قضبان السجون بسبب أزمة السكن

    ربما لم تسنح الفرصة للاجئ الأفغاني حامد كرمي في بلاده أفغانستان لممارسة هوايته بعزف الموسيقى فوجد في هذا السجن مجالا لممارستها للترويح عن نفسه وعن وزوجته فاريشتا مورحمي.

  • Niederlande Asyl hinter Gittern

    في هولندا.. لاجئون خلف قضبان السجون بسبب أزمة السكن

    اللاجئ الإيزيدي ياسر حجي (24 عاما) يتقاسم مع زوجته إحدى ردهات سجن هارليم بعد أن هربا من مدينة سنجار التي استباحها تنظيم "داعش" وقتل الرجال وسبى نساء وأطفال الإيزيديين فيها.

  • Niederlande Asyl hinter Gittern

    في هولندا.. لاجئون خلف قضبان السجون بسبب أزمة السكن

    اللاجئ الجزائري محمد بن سالم (36 عاما) في اليسار وجنبه اللاجئ الليبي أمين أوشي (22عاما) يستمتعان بأجواء وهواء هولندا. عدد المساجين في هولندا في تراجع كبير منذ عدة سنوات، ما جعل الكثير من سجونها فارغة، وبعضها مثل سجن هارليم لا يمكن هدمه لأنه صرح معماري مهم في المدينة.

  • Niederlande Asyl hinter Gittern

    في هولندا.. لاجئون خلف قضبان السجون بسبب أزمة السكن

    ساعدت هولندا جارتها بلجيكا بأخذ بعض سجناء بلجيكا ووضعهم في سجونها الخاوية لتخفيف مشكلة امتلاء السجون في بلجيكا، ولكن وبعد قدوم آلاف اللاجئين إلى هولندا قررت السلطات الاستفادة من سجنوها الخالية في حل مشكلة السكن وإيواء اللاجئين فيها.

  • Niederlande Asyl hinter Gittern

    في هولندا.. لاجئون خلف قضبان السجون بسبب أزمة السكن

    تتمتع السجون الهولندية بمختلف وسائل الراحة وفيها الكثير من الساحات وقاعات الألعاب، بالإضافة إلى كونها آمنة جدا بالنسبة لـ "النزلاء" الجدد، وهذا ما جعلها بمثابة مراكز إيواء مثالية للاجئين، ولو مؤقتا.

  • Niederlande Asyl hinter Gittern

    في هولندا.. لاجئون خلف قضبان السجون بسبب أزمة السكن

    يغسل اللاجئ الأفغاني صراط الله حياة الله (23 عاما) ملابسه في مكان مخصص لذلك في السجن. تم تحوير السجن ونزع القضبان من أبواب الغرف وإزالة الجدران التي تحيط بالسجون لإيواء اللاجئين.

  • Niederlande Asyl hinter Gittern

    في هولندا.. لاجئون خلف قضبان السجون بسبب أزمة السكن

    مصور وكالة أسوشيتد برس محمد محسن ذكر أن الشكوى الوحيدة التي سمعها كانت عن نوعية الأكل، أما بالنسبة للسكن فلم يسمع عن شكاوي، إذ أن كل زنزانة تتسع لشخصين، وتحوي على حمام.

  • Niederlande Asyl hinter Gittern

    في هولندا.. لاجئون خلف قضبان السجون بسبب أزمة السكن

    اللاجئة الأفغانية شازيا لطفي (19 عاما) تقيم في الطابق الثالث في المبنى. يتمتع اللاجؤون بحرية الدخول والخروج، على أن يبلغوا عن أماكن تواجدهم في كل بضعة أيام.

  • Niederlande Asyl hinter Gittern

    في هولندا.. لاجئون خلف قضبان السجون بسبب أزمة السكن

    اللاجئة العراقية فاطمة حسين (65 عاما) تصلي في إحدى ردهات السجن المخصصة لها. وصل إلى هولندا في عام 2015 نحو 59 ألف لاجئ أغلبهم من سوريا والعراق وإريتريا.

    الكاتب: زمن البدري