شن الإعلامي اللبناني نديم قطيش، الخميس، هجوما ساخرا على "الديمقراطية الإيرانية" التي اختارت لإنتخابات مجلس الخبراء 166 من أصل 800 مرشح، بعد عدم السماح لـ 11 شخصا بالترشح وانسحاب 158 من الترشيح واستبعاد 207 مرشحين، على رأسهم حفيد زعيم الثورة الإيرانية حسن خميني، ضمن قائمة غير المؤهلين.

جاء ذلك خلال حديثه في برنامجه المعروف "دي إن إي" الذي يعرض على قناة "المستقبل" اللبنانية.

وقال قطيش، إن حسن خميني مثله مثل 99 بالمائة من الإصلاحيين ممنوع من الترشح "هذه هي الديمقراطية في إيران"، لافتا إلى أن إيران فيها انتخابات ومرشحون وحملات تشريح وصور وكل شيء، لكن "النتائج مقررة سلفا" بمنع غالبية الإصلاحيين من الترشح، ومحمد خاتمي الرئيس الأسبق لإيران ممنوع أن تظهر صورته في الإعلام، إصافة إلى مهدي كروبي ومير حسين موسوي من قادة النظام في إيران، منذ 1979 عليهم إقامة جبرية "وبيقلك لي ما بنكون مثل إيران".

ودعا الإعلامي اللبناني، "كل من يحب إيران إلى الذهاب لها، لا أن يأتي بإيران إلنا"، مهاجما كل الراغبين بأن يكون العرب من إيران قائلا: "للي بقول شو ناقصنا لا نكون مثل إيران، بأن "تتركنا إيران وعصاباتها، وناقصنا فقط بأن تحل إيران عنا".

وتعليقا على من يرفض تسمية الوجود الإيراني في المنطقة بأنه "نفوذ"، قال قطيش في برنامجه "قليلة إيران شو عم تخدم شعوب المنطقة، وما تقدمه لهم من مليشيات وبراميل متفجرة رخيصة توفر للسوريين اقتصاديا".