هاجم مسلحون بالقنابل والأسلحة حسينية في الأحساء شرق السعودية خلال صلاة الجمعة، ما أدى إلى سقوط ثلاثة قتلى وإصابة عشرة آخرين على الأقل بحسب بيان للداخلية السعودية.

وقال شهود إن انفجارا أعقبه هجوم بالأسلحة النارية استهدف مسجد الإمام الرضا بمنطقة محاسن بالأحساء في المنطقة الشرقية، في حين قال آخر إن "الانفجار وقع خارج المسجد، في باحة المسجد بينما دخل شخص آخر حاملا سلاحا آليا".

وتابع "نزع شبان سلاحه وضربوه لكنه لم يمت. ثم جاءت الشرطة واقتادته ونقل الجرحى في سيارات خاصة؛ لأن عربات الإسعاف لم تصل بسرعة."

وأظهرت تسجيلات مصورة وصور انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي ثلاثة أشخاص على الأقل، يرقدون بلا حراك على ما يبدو داخل المسجد. وأظهرت لقطات فيديو أخرى الشرطة تطلق النار في الهواء لتفريق حشد من الغاضبين، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال تلفزيون العربية المملوك لسعوديين، إن ثلاثة أشخاص قتلوا في الهجوم وإن السلطات ألقت القبض على أحد المشتبه بهم.

بدوره، صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه تم "الحيلولة دون تمكن شخصين انتحاريين من الدخول إلى مسجد الرضا بحي محاسن بمحافظة الأحساء، في أثناء أداء المصلين صلاة الجمعة، حيث تمكن رجال الأمن من رصدهما في أثناء توجههما إلى المسجد، وعند مباشرة رجال الأمن في اعتراضهما بادر أحدهم بتفجير نفسه بمدخل المسجد".

وأشار إلى أنه تم تبادل إطلاق النار مع الآخر وإصابته والقبض عليه وضبط حزام ناسف بحوزته.

وقال أحد السكان في حي محاسن في مدينة الأحساء، إن المنفذ "فجر قنبلة على مدخل الحسينية خلال الصلاة، ثم دخل أحدهم وراح يطلق النار".