سيدني - الفرنسية
نشر فى : الجمعة 29 يناير 2016 - 1:39 م | آخر تحديث : الجمعة 29 يناير 2016 - 1:39 م

أخلي وأغلق عدد كبير من المدارس في أستراليا، اليوم الجمعة، بعد إنذارات كاذبة بوجود قنابل عقب تهديدات مماثلة تلقتها مدارس أوروبية.

وشمل التدبير آلاف التلامذة في المدارس الرسمية في نيوساوث ويلز وفيكتوريا.

ووضعت عشرون مدرسة في فرنسا وإيطاليا وبريطانيا تحت المراقبة بعد تلقيها الخميس، تهديدات لم يعرف مصدرها.

وكان عدد كبير من المدارس الباريسية والبريطانية تلقى الثلاثاء، اتصالات من مجهولين تحدثت عن وجود طرود مفخخة في أرجائها. وتبين أن لا أساس من الصحة لهذه الإنذارات.

وأفادت شرطة فيكتوريا، في بيان: "تؤكد شرطة فيكتوريا أنها تعتبر أن الاتصالات الهاتفية التي تلقتها مدارس في الولاية كانت خدعا".

وأضافت: "نحن على علم أن مدارس في ولايات أخرى وفي بلدان أخرى تلقت اتصالات مماثلة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة".

وأوضحت الشرطة أن "المدارس المعنية لا تواجه أي تهديد".

وقال متحدث باسم شرطة نيوساوث ويلز، إن "أجهزتها تجري تحقيقات حول هذه المسألة"، ولم يقدم مزيدا من التفاصيل.

وتشارك كانبيرا في الغارات الجوية التي ينفذها تحالف دولي بقيادة أمريكية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، وتساعد في تدريب قوات الأمن العراقية.

وورفع مستوى الإنذار من اعتداءات إرهابية في أواخر 2014 في أستراليا، فيما شدد البرلمان القوانين حول الامن القومي، ونفذت الشرطة عددا كبيرا من عمليات الدهم في إطار عملية لمكافحة الإرهاب.