أظهرت وثائق منسوبة لتسريبات إدوارد سنودن المتعاقد السابق بوكالة الأمن القومى الأمريكية أن الولايات المتحدة وبريطانيا رصدتا طلعات واتصالات سرية قام بها سلاح الجو الاسرائيلى فى عملية قرصنة تعود لعام 1998.

وعبرت اسرائيل عن خيبة أملها إزاء التسريبات التى نشرت اليوم الجمعة فى وسيلتى إعلام على الأقل والتى ربما تزيد من توتر العلاقات مع واشنطن بعد سنوات من الخلافات بشأن الاستراتيجيات حيال ايران والفلسطينيين.

وقال صحيفة يديعوت احرونوت إن وكالة الأمن القومى الأمريكية المتخصصة فى المراقبة الالكترونية ونظيرتها البريطانية التى تعرف باسم المقر العام للاتصالات الحكومية تجسستا على عمليات لسلاح الجو الاسرائيلى فى غزة وسوريا وايران.

وذكرت الصحيفة أن عملية التجسس والتى تحمل اسم "أناركيست" أديرت من قاعدة فى قبرص واستهدفت دولا أخرى فى الشرق الأوسط.

ونشر موقع انترسيبت الالكترونى تقريرا مماثلا مع ما قال إنها صور لطائرات اسرائيلية حربية بدون طيار تمت قرصنتها من كاميرات على متن الطائرات.

وقالت يديعوت احرونوت إن مجلة دير شبيجل الالمانية التى تصدر يوم السبت من كل أسبوع تعتزم أيضا نشر مقال عن تسريبات سنودن.

ولم تؤكد اسرائيل أو تنفى امتلاك طائرات حربية بدون طيار رغم أنه نقل عن أحد كبار ضباط الجيش الاعتراف بوجودها فى برقية دبلوماسية أمريكية سرية تعود لعام 2010 نشرها موقع ويكيليكس.