حاول الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، جاهداً، تذكُّر اسم الجندي الأميركي الذي قُتل في كمين بالنيجر، عندما اتصل بأرملته لتقديم التعازي لها، ما تسبب في بكائها، بحسب ما ذكرته السيدة لشبكة "إيه بي سي"، الإثنين 23 أكتوبر/تشرين الأول 2017.

وقالت ماييشا جونسون، أرملة السرجنت لا ديفيد جونسون: "نعم، قال الرئيس إنه (الجندي) كان مدركاً ما أقدم عليه (عندما ذهب إلى النيجر)، ولكن ما حصل مؤلم بجميع الأحوال.. جعلني أبكي؛ لأنني شعرت بالغضب من نبرته ومن الطريقة التي قال بها ذلك".

وأضافت أن ترامب "لم يتمكن من تذكُّر اسم زوجي. الطريقة الوحيدة التي مكّنته من تذكره هي عندما أخبرني بأن التقرير بشأن زوجي موجود أمامه، وعندئذ فقط قال: لا ديفيد!".

من جهته، سارع ترامب الى الرد عبر موقع تويتر، حيث كتب: "أجريت محادثة مليئة بالاحترام مع أرملة السرجنت لا ديفيد جونسون، وذكرت اسمه من البداية دون أي تردُّد!".

وقالت السيدة الحامل بطفلهما الثالث، إنها سمعت ترامب "يتلكأ في محاولته تذكر اسم زوجي، وهو ما آلمني كثيراً، حيث كان زوجي هناك وخاطر بحياته للقتال من أجل بلدنا، فلماذا لا يمكنك تذكُّر اسمه؟!" وأضافت أن ذلك "أزعجني وجعلني أبكي أكثر؛ لأن زوجي كان جندياً رائعاً".

وكان جونسون بين 4 جنود أميركيين قُتلوا في كمين نفذه مسلحون متطرفون في 4 أكتوبر/تشرين الأول بالنيجر، حيث يوجد مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأعيد جثمانه إلى الولايات المتحدة في 17 أكتوبر/تشرين الأول.

s