مصدر الصورة Reuters Image caption تيلرسون التقى الملك سلمان خلال الزيارة التي تهدف أيضا إلى مواجهة ما يوصف بتأثير إيران في منطقة الشرق الأوسط.

بدأ وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون زيارة للمملكة السعودية، قبل أن يتوجه إلى قطر، في محاولة جديدة لجمع الأطراف المعنية بالأزمة الخليجية على طاولة الحوار.

والتقى تيلرسون بالعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز في الرياض خلال الزيارة التي تهدف أيضا إلى مواجهة ما يوصف بتأثير إيران في منطقة الشرق الأوسط.

وبدأ تيلرسون اجتماعاته الرسمية السبت بلقاء مع نظيره السعودي عادل الجبير، ومن المقرر أن يتوجه إلى الدوحة مساء الأحد.

وقال تيلرسون في تصريحات صحفية قبيل الزيارة إن الهدف من الزيارة اقناع الأطراف المعنية بالجلوس على طاولة الحوار.

وقبيل وصوله إلى الرياض، قال تيلرسون لوكالة بلومبرغ الخميس "لا أتوقع التوصل إلى حل سريع".

ويحضر تيلرسون الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي العراقي الذي أعلن عن إطلاقه بعد التحسن الذي شهدته العلاقات بين الرياض وبغداد منذ يونيو/حزيران الماضي، عندما زار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السعودية.

وهذه هي الزيارة الثانية التي يقوم بها تيلرسون للسعودية خلال بضعة أشهر.

وكان تيلرسون أخفق خلال مهمة في يوليو/تموز الماضي في تحقيق تقدم في محاولة التسوية بين قطر والدول الأربع المقاطعة لها: السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

وقطعت الدول الأربع علاقاتها مع قطر في الخامس من يونيو/حزيران عقب زيارة للرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الرياض، واتهمت تلك الدول الدوحة بدعم "الارهاب"، وهو ما تنفيه قطر التي تقيم علاقات وثيقة مع واشنطن.

ومن المقرر أن تشمل جولة تيلرسون الخارجية أيضا والتي تستمر لمدة 6 أيام الهند وباكستان.