داود أوغلو في جدّة(Getty)

لقراءة المادة من الموقع الأصلي: إضغط هنا

الأناضول

وصل رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، فجر اليوم الجمعة، إلى مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، في مستهل زيارة رسمية للبلاد تستغرق ثلاثة أيام.

وقال داود أوغلو، في مؤتمر صحافي عقده في مطار “أسن بوغا” بأنقرة، قبيل مغادرته، إن الزيارة تعد فرصة هامة لإجراء مباحثات موسعة حول التطورات في المنطقة، وعلى رأسها سورية واليمن والعراق.

وتأتي الزيارة قبيل ساعات من انطلاق محادثات جنيف الخاصة بالوضع في سورية، والتي أكدت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، إجراءها، على الرغم من عدم حسم وفد المعارضة السورية الموجود في الرياض أمر مشاركته فيها.

وفي تعليقه على المباحثات، أعرب داود أوغلو عن أمله في أن تتخذ المعارضة السورية قرار المشاركة فيها، مؤكداً على أن بلاده تحثهم على ذلك.

وأوضح أن أنقرة ساهمت من أجل انطلاق المفاوضات، ودعمت باتجاه الوصول لنتائج ناجحة، مؤكدأ أن تركيا بذلت جهوداً كثيفة، من أجل الخروج بنتائج إيجابية في مباحثات جنيف الأولى عام 2012.

وفيما يخص حجم التبادل التجاري مع المملكة السعودية، أشار إلى أن الصادرات التركية إلى المملكة في عام 2014 بلغت 3 مليارات دولار أميركي، فيما بلغ حجم الورادات قرابة 3.9 مليارات دولار.

ويرافق رئيس الوزراء في زيارته كل من نائبيه، يالتشن أقدوغان، ولطفي ألوان، إضافة إلى وزراء الاقتصاد، مصطفى أليتاش، والداخلية أفكان آلا، والدفاع عصمت يلماز، فضلاً عن وزير المواصلات والملاحة البحرية والاتصالات، بن علي يلدرم.