بعد طرد تنظيم "داعش" من مناطق كان يسيطر عليها في كركوك وضعت حكومة كردستان العراق يدها على آبار النفط هناك وحاولت ضمها لآبار النفط التي تسيطر عليها، لكن قوات الحكومة العراقية المركزية استعادت حقول نفط كركوك.

في 2012 اشتعلت أزمة كبرى بين حكومة إقليم كردستان العراق وحكومة بغداد المركزية، حيث بدأ إقليم كردستان العراق بتصدير النفط بعيداً عن سيطرة حكومة بغداد بعد أن اتهمها الإقليم بعدم سداد مدفوعات مستحقة لشركات النفط العاملة بالإقليم، كما اتهم الإقليم بغداد بعدم دفع مستحقاته من عائدات تصدير النفط منذ أيار/ مايو 2011.

وبعد طرد داعش من كركوك وضعت حكومة الإقليم يدها على آبار النفط هناك وحاولت ضمها إلى آبار النفط التي تسيطر عليها، لكن قوات الحكومة العراقية المركزية استعادت حقول نفط كركوك، موجهة بذلك ضربة اقتصادية موجعة لإقليم كردستان العراق.

فما الذي تبقى من حقول النفط لكردستان العراق؟