"لبنان لم يعد قادرا على تحمل المزيد"، بهذه الكلمات دعا الرئيس اللبناني عون، لعودة آمنة للاجئين السوريين للمناطق التي عاد إليها الهدوء في سوريا. مكتب عون أوضح موقفه من اللاجئين الذين يواجهون مشكلات مع الحكومة السورية.

قال الرئيس اللبناني ميشيل عون اليوم الاثنين (16 تشرين الأول/أكتوبر 2017) إن المجتمع الدولي بحاجة لمساعدة اللاجئين السوريين في بلاده على العودة إلى المناطق التي عاد إليها "الهدوء"، مضيفا أن لبنان "لم يعد قادرا على تحمل المزيد".

وقال المكتب الإعلامي للرئاسة اللبنانية، إن عون دعا إلى عودة آمنة للاجئين السوريين في لبنان للمناطق الهادئة في سوريا ولا يدعو إلى عودة اللاجئين السوريين الذين يواجهون مشاكل سياسية مع النظام السوري. وطلب عون من منظمات الإغاثة الدولية "عدم تخويف الراغبين منهم بالعودة إلى بلادهم طالما أن هذه العودة تتم بناء على رغبتهم".

وكان عون قد أشار خلال لقاء قبل عدة أيام مع رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان، كريستوف مارتان، إلى ضرورة العمل بسرعة لوضع حد لمعاناة النازحين وتأمين عودتهم وتدارك النتائج التي تترتب على استمرار وجودهم في لبنان على مختلف الأصعدة.

وفي السياق ذاته تظاهر عشرات الأشخاص السبت الماضي، شمال بيروت للمطالبة بمغادرة اللاجئين السوريين الذين يتجاوز عددهم المليون، باعتبار أن هؤلاء اللاجئين يشكلون عبئاً اقتصاديا على البلاد. 

ا.ف/ و.ب  (رويترز، د.ب.أ، أ.ف.ب)

  • Deutschland Flüchtlinge am Bahnhof München Foto Flüchtlingskanzlerin

    أسلاك شائكة وبعض الأمل - اللاجئون السوريون حول العالم

    فيما أغلقت الأغلبية العظمى للدول الأوروبية أبوابها أمام اللاجئين، كانت ألمانيا، وبنسبة أقل السويد، من أكثر الدول استقبالاً للاجئين. ففي غضون أشهر فقط استقبلت ألمانيا أكثر من مليون لاجئ، أغلبهم من السوريين. ورغم الترحيب الذي أبداه الكثير من الألمان إزاء اللاجئين، إلا أن قدومهم بأعداد كبيرة لم يرق للعديد أيضاً، إذ تسببت سياسة الأبواب المفتوحة في خسائر انتخابية لحزب المستشارة أنغيلا ميركل.

  • Rückführung der Flüchtlinge in die Türkei

    أسلاك شائكة وبعض الأمل - اللاجئون السوريون حول العالم

    تركيا، التي تستضيف أكثر من 2,7 مليون نسمة، هي بلا منازع أكبر بلد يستقبل اللاجئين السوريين في العالم. ووسط توافد سيل اللاجئين على أوروبا العام الماضي انطلاقا من تركيا، تعهدت بروكسل بدفع 3 مليارات يورو لدعم اللاجئين السوريين وإحياء محادثات عضوية أنقرة في الاتحاد الأوروبي مقابل أن تساعد أنقرة في الحد من عدد الأشخاص الذين يحاولون الوصول لأوروبا من تركيا. إلا أن هذا الاتفاق يبقى هشاً.

  • Syrische Flüchtlinge in einem Flüchtlingslager im Libanon

    أسلاك شائكة وبعض الأمل - اللاجئون السوريون حول العالم

    لبنان، هذا البلد الصغير الذي لا يتجاوز عدد سكانه 5,8 ملايين نسمة، يستقبل أكثر من مليون لاجئ سوري يقيم معظمهم في مخيمات عشوائية وسط ظروف معيشية صعبة. وبالتالي، فإن لبنان، الذي يتسم بالموارد الاقتصادية المحدودة والتركيبة السياسية والطائفية الهشة، يأوي أكبر نسبة من اللاجئين بالمقارنة بعدد سكانه، إذ أن هناك لاجئاً سورياً مقابل كل خمسة مواطنين لبنانيين.

  • Syrien Jordanien Grenze Flüchtlinge warten

    أسلاك شائكة وبعض الأمل - اللاجئون السوريون حول العالم

    الأردن، ورغم صغر مساحته وعدد سكانه، إلا أنه من أهم الدول المستقبلة للاجئين السوريين. فوفقاً للأمم هناك نحو 630 ألف لاجئ سوري مسجل في المملكة الأردنية، بينما تقول السلطات إن البلاد تستضيف نحو 1,4 مليون لاجئ سوري منذ اندلاع النزاع في سوريا في آذار/ مارس 2011. ويعيش 80 بالمائة منهم خارج المخيمات، فيما يأوي مخيم الزعتري في المفرق، وهو الأكبر، نحو 80 ألف لاجئ.

  • Saudi Arabien Riad GCC Gipfel

    أسلاك شائكة وبعض الأمل - اللاجئون السوريون حول العالم

    يبدو أن أغلبية دول الخليج ترفض استقبال الللاجئين السوريين على أراضيها، باستثناء السعودية التي استقبلت نحو 500 ألف لاجئ سوري، دون أن تكون لهم رسمياً وضعية لاجئ، منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011. الدول الأخرى فضلت تمويل مخيمات وبرامج مخصصة للاجئين للسوريين في دول الجوار.

  • Schweden Dänemark Grenze Flüchtlinge

    أسلاك شائكة وبعض الأمل - اللاجئون السوريون حول العالم

    استقبلت السويد نحو 160 ألف طالب لجوء العام الماضي، لكن الأعداد انخفضت إلى نحو ألفين في الشهر بعد تطبيق قيود على الحدود وإجراءات تجعل من الأصعب على اللاجئين دخول الاتحاد الأوروبي. كما تبنى البرلمان السويدي الصيف الماضي قواعد أكثر صرامة حيال طالبي اللجوء، ومن بينها عدم منح تصاريح إقامة دائمة لكل من تم منحهم حق اللجوء في البلاد.

  • Grenze Dänemark Deutschland Zoll Grenzkontrolle Flüchtlinge Autobahn

    أسلاك شائكة وبعض الأمل - اللاجئون السوريون حول العالم

    الدنمارك استقبلت بدورها في 2015 أكثر من 21 الف طلب لجوء، بارتفاع بنسبة 44 بالمائة مقارنة مع 2014، لكن ذلك أقل بكثير من عدد الطلبات في جارتها الشمالية السويد. كما أن الدنمارك كانت من أول الدول التي سارعت بفرض اجراءات التدقيق العشوائي للهويات على طول الحدود الألمانية بهدف منع "أعداد كبيرة من اللاجئين والمهاجرين" من الدخول إلى البلاد. وقبلها قامت بتخفيض المساعدات المالية المخصصة للاجئين.

  • Grenze Ungarn - Serbien - Flüchtlinge

    أسلاك شائكة وبعض الأمل - اللاجئون السوريون حول العالم

    المجر كانت من أولى الدول الأوروبية التي قامت بمد أسلاك شائكة على طول حدودها مع بدء توافد سيل اللاجئين عبر طريق البلقان لمنعهم من دخول أراضيها. كما أن المجر وبولندا وسلوفاكيا وجمهورية تشيكيا لا تزال ترفض أي آلية الزامية لتوزيع اللاجئين. كما رفضت دعوات سابقة من ألمانيا وإيطاليا واليونان بالتضامن أوروبياً في معالجة ملف اللجوء والهجرة.

  • Slowakei Bratislava Proteste gegen Flüchtlinge

    أسلاك شائكة وبعض الأمل - اللاجئون السوريون حول العالم

    سلوفاكيا من الدول الشرق أوروبية التي ترفض استقبال اللاجئين. وفي تصريح لأحد قادتها السياسيين مطلع العام الجاري جاء فيه أن البلاد لاترغب في استقبال اللاجئين المسلمين، معللة أن هؤلاء يختلفون ثقافياً عن سكان البلاد وأنه لا يوجد في سلوفاكيا مساجد ودور عبادة كافية لهؤلاء. كما شهدت البلاد احتجاجات قادها يمينون متطرفون ضد اللاجئين (الصورة).

  • USA Syrische Flüchtlinge in Detroit/Dearborn Taghreed Alrwadsh

    أسلاك شائكة وبعض الأمل - اللاجئون السوريون حول العالم

    الولايات المتحدة ورغم كبر مساحتها وكثافتها السكانية التي تقدر بـ320 مليون نسمة، إلا أنها حددت سقف عدد اللاجئين السوريين الذين تستقبلهم البلاد العام الجاري بـ10 آلاف شخص. كما يتعين على هؤلاء الخضوع للإجراءات أمنية مكثفة ومشددة. ورغم ذلك هناك سياسيون من الحزب الجمهوري الذين يرفضون استقدام لاجئين من سوريا لأسباب أمنية. على أي حال واشنطن أعلنت أنها سترفع العدد بنسبة 30 بالمائة خلال العام القادم.

    الكاتب: ش.ع


 

 

فيما يناقش قادة العالم خلال قمة تعقدها الأمم المتحدة في نيويورك أخطر أزمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية، تبقى مواقف الدول بشأن استقبال اللاجئين متباينة. جولة من الصور حول وضعية اللاجئين السوريين حول العالم. (21.09.2016)