القوات المسلحة التركية -
أرشيفية

شهدت مدينة جزيره حركة نزوح كبيرة  بسبب حظر التجوال والعمليات العسكرية المستمرة  منذ ديسمبر الماضي.

وأكد فيصل صاري يلديز، نائب من حزب الشعوب الديمقراطي، عن مدينة شرناق أن بلدة جيزره التابعة لمحافظة شيرناق والبالغ عدد سكانها 120 ألف نسمة، لم يبق فيها سوى 20 ألف مواطن بعدما لحق بها من دمار شديد بسبب المواجهات. وأوضح «يلديز»،  أن أغلب منازل المدينة لحق بها دمار شديد وأصبح العديد منها لا يصلح للعيش فيه، حسب ما أفادت الزمان التركية.

وأشار «يلديز»،  إلى أن 85% من سكان المدينة اضطروا إلى مغادرتها قائلًا: “تهدمت أغلب منازل البلدة واضطر الناس إلى النزوح فلم يبق من سكان البلدة البالغ عددهم 120 ألف نسمة سوى 20 ألفا فقط، وهم يعيشون في ظروف صعبة”.

وكانت رئاسة الأركان التركية أعلنت أن العلميات أسفرت حتى الآن عن مقتل 446 من عناصر العمال الكردستاني وأن الملازم الأول أوغور تاشجي، الذي كان يعمل في إدارة القوات الخاصة، قد استشهد في المواجهات بحي داغ كابي في بلدة جيزره يوم السبت الماضي.