أعلن الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي اليوم الخميس، أن روسيا ستقدم مساعدات عسكرية لبلاده؛ بهدف دعم مساعيها في مكافحة الإرهاب.

وأوضح دوتيرتي في كلمة له خلال حفل افتتاح القرية العسكرية بولاية بولكان، أن موسكو سترسل 5 آلاف بندقية هجومية من طراز كلاشينكوف إلى بلاده خلال شهر.

وعلى الرغم من طلب السفير الروسي لدى مانيلا إيغور خوفاييف التزام الكتمان حيال المساعدات، غير أن دوتيرتي خاطب وزير دفاعه دفلين لورنزانا قائلا: "لا داعي للكتمان، فالجميع سيدري بالأمر عاجلا أو آجلا".

 

من جانبه قال لورنزانا في تصريح لوسائل إعلام محلية، إن المساعدات العسكرية الروسية ستصل إلى البلاد أواخر أكتوبر الحالي.

وأضاف لورنزانا أن المساعدات العسكرية الروسية تتضمن 20 عربة عسكرية، و5 آلاف بندقية من طراز كلاشينكوف، ومليون طلقة.

وتابع لورنزانا قائلا: "المساعدات الروسية تندرج في إطار دعم موسكو لنا في مكافحة الإرهاب، فالروس أيضا يكافحون الإرهاب في بلادهم، ويرغبون في مساعدة كافة الدول التي تحارب الإرهاب".

ومنذ مايو الماضي، اندلعت سلسلة معارك بين القوات الحكومية الفلبينية وجماعة "ماوتي" بمدينة ماراوي، شمالي جزيرة مينداناو في الجنوب، دفعت الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي إلى تطبيق الأحكام العرفية بالجزيرة في 23 من الشهر ذاته.

ويعيش نحو 10.7 ملايين مسلم في الفلبين، معظمهم في جزيرة مينداناو الجنوبية، ويشكلون نسبة 11 في المائة من إجمالي السكان، وفق إحصاء رسمي عام 2012.