قال "كريستوفر باين" وزير الدفاع الأسترالى، إن القراصنة تمكنوا من الوصول إلى المعلومات على نحو كامل وغير مقيد لمدة أربعة أشهر خلال العام الماضي، قبل أن تكتشف إدارة الإشارات الأسترالية الخرق فى نوفمبر الماضي.

وأضاف أنه لا يعلم شيئا عن هوية القراصنة؛ إلا أنه أكد أن المعلومات المسروقة حساسة لأنها معلومات عسكرية سرية، وفق تصريحات متلفزة نقلتها صحيفة "الجارديان" البريطانية على موقعها الإلكتروني.
وتابع، "يمكن أن يكون واحدًا من عدد من الممثلين المختلفين، يمكن أن يكون أو قد لا يكون مرتبطا بدولة".

وفى سياق متصل، قال ميتشل كلارك، مدير بإدارة الإشارات الأسترالية، إن القراصنة استهدفوا شركة صغيرة متخصصة فى هندسة الطيران والفضاء الجوى بها 50 موظفًا فى شهر يوليو فى العام الماضي.

وأوضح كلارك أن المعلومات التى حصل عليها القراصنة تعلقت بطائرة مقاتلة من طراز (إف 35) وطائرة هيركوليز من طراز (سى 130) وطائرة مراقبة من طراز (بوسيدون بي-8) وذخائر الهجوم المباشر المشترك المعروفة اختصارًا باسم "جدام" وبضع سفن بحرية.