ألقت الشرطة الفرنسية، فجر اليوم الجمعة، القبض على زوجة الرجل الذى تم اعتقاله أمس بالقرب من مدينة "ديزنى لاند" الفرنسية بباريس، وتم اصطحابها إلى مركز الشرطة القضائية فى فرساى غرب باريس، للتحقيق معها للاشتباه فى ارتباطها هى وزوجها بخلية إرهابية، وأن تواجدهما فى باريس بقصد تنفيذ مخطط إرهابى جديد بالمدينة الترفيهية، والتى من المؤكدان تتسبب فى مئات الضحايا.

ووفقاً لصحيفة "لو فيجارو" الفرنسية، لم تكن المرأة تريد الكشف عن هويتها فى بادئ الأمر، ولكن بعد توجيه تهم تتعلق بالإرهاب والتخطيط لعمل دموى، أظهرت السيدة الأوراق التى كانت بحوزتها، والتى تثبت أنها وزوجها مقيمان فى باريس، وأن تواجدهم ليس لشن عمل إرهابى.

كما أكدت التحقيقات أن هذه السيدة كانت بصحبة الرجل المعتقل، ولكنها اختفت فور توقيفه، ولم يتم العثور عليها سوى فجر اليوم فى مقر منزلهما، وإنها أخذت الكثير من المستندات والأوراق خلال القبض عليها، والتى تتعلق بهويتهما، والتى تثبت تواجدهما فى باريس.