ترك برس
أوضح وزير الطاقة والمصادر الطبيعية التركي "براء البيرق" خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع مفوض الاتحاد الاوربي للطاقة والمناخ "ميغول أرياس كانيتي" في المكتب التابع لرئاسة الوزراء في "دولما بهشي" مجريات الاجتماع الذي عقد بين الطرفين  لبحث القضايا المتعلقة بالطاقة.

وأشار "البيرق" إلى أنه تمت مناقشة أمن إمدادات الطاقة، والممر الجنوبي للغاز، بالإضافة إلى مشاريع محلية خاصة بالطاقة، مؤكدا أن المشاريع الخاصة بالطاقة بالإضافة إلى قضايا سياسية أخرى اكتسبت زخما خلال الاجتماع.

وأفاد أن السياسة التي اتبعت من قبل الحكومة، ساهمت في أن يكون لتركيا دور مهم فيما يخص إمدادات الطاقة، وفي هذا السياق قال: "إن انتخابات 1 تشرين الثاني / نوفمبر والسياسات التي رسمتها الحكومة ساهمت بشكل كبير في أن يكون لتركيا دور مهم فيما يخص أمن إمدادات الطاقة".

وأضاف "البيرق" الذي نوّه إلى ضرورة قيام تركيا باستثمارات في مجال الطاقة ولا سيما في إطار النمو الكبير للاقتصاد التركي، أن فصل الطاقة "15" بين الحكومة التركية والاتحاد الأوروبي، بدأ في 2007، ولكن بسبب السياسة التي اتبعتها قبرص الجنوبة، لم يتم إكمال هذا الفصل".

ومن جانبه أشار مفوض الاتحاد الاوروبي للطاقة والمناخ "ميغول أرياس جانيتي" إلى أن الاجتماعات التي عقدت بين تركيا والاتحاد الاوربي لمناقشة المسائل المتعلقة بالطاقة أكسبت الحوارات بين الطرفين زخما كبيرا، وتابع قائلا: "تبادلنا مع الوزير "البيرق" الأفكار والرؤى المشتركة فيما يخص أمن إمدادات الطاقة، إن الاتحاد الاوروبي يقوم بمثل هذه الحوارات فقط مع 4 دول، إن تركيا حليف قوي للاتحاد الأوروبي، إن تركيا تؤدي دورا مهما فيما يخص أمن إمدادات الطاقة الخاصة بالاتحاد الأوروبي، ستتم في المستقبل تغييرات كبيرة في مجال الطاقة، وستستمر تركيا في أداء دورها الذي تقوم به الآن".