ترك برس

كشفت أجهزة المخابرات التركية عن خطة  لمحمد دحلان، القيادي السابق في حركة فتح المتهم بتسميم الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والمشتبه بعلاقاته الوثيقة بالجانب الإسرائيلي.

وتهدف خطة دحلان إلى إضعاف موقف تركيا أمام المجتمع الدولي، وبحسب التقارير الاستخباراتية فإن دحلان كان يخطط لدس أشخاص يدعون أنهم من تنظيم داعش، ومن ثم  يقدموا اعترافات أمام الإعلام على أساس أنهم حصلوا على السلاح والدعم من أنقرة.

وفي هذا السياق، تشير صحيفة غونيش التركية إلى أن دحلان كان له باع كبير في دعم وتأسيس حركة تمرد التي قادت حركة الشارع من أجل الإنقلاب على الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي.

كما تشير الصحيفة أيضا إلى أن دحلان قد أعد فعلا تسجيلات مرئية لعناصر يدعون أنهم من داعش ويعترفون بأنهم على علاقة مع المخابرات التركية، ومن ثم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي بهدف إضعاف الموقف التركي أمام إسرائيل والمجتمع الدولي.