قال مسؤولون أمريكيون لرويترز إن الولايات المتحدة رصدت نشاطا متزايدا حول موقع صاروخى فى كوريا الشمالية مما يشير إلى استعدادات لاحتمال اطلاق مركبة فضائية فى المستقبل القريب.

جاء ذلك فيما تظهر واشنطن قلقا متزايدا من أن بيونجيانج قد تستخدم تكنولوجيا الفضاء لتعزيز قدراتها الصاروخية وبينما يبحث أعضاء مجلس الأمن الدولى فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية بعد أن أجرت تجربتها النووية الرابعة يوم السادس من يناير.

وتحدث المسؤولون عن معلومات تشير إلى تحريك مكونات وأدوات إطلاق فى منشأة سوهاى الفضائية الكورية الشمالية. وأضافوا أن هذا الإطلاق يمكن أن يحدث خلال أسبوعين.

وقال أحد المسؤولين "ما يقلقنا هو أن...هذه هى التكنولوجيا نفسها المستخدمة فى الصواريخ الباليستية العابرة للقارات."

وذكر مسؤول آخر "نراقب عن كثب هذه الأنشطة. نتابعها على مدار الساعة."‭‭ ‬‬