تفتتح محادثات السلام حول سوريا اليوم الجمعة فى جنيف فى غياب المعارضة السورية المجتمعة فى الرياض والتى ترفض المشاركة فى الاجتماع ما لم تتم تلبية مطالبها على الرغم من دعوات الأمم المتحدة والولايات المتحدة.

وكانت فصائل المعارضة السورية المجتمعة فى الرياض وضعت الخميس شروطا مسبقة لأى مشاركة فى هذه الجولة الجديدة من المحادثات غير المباشرة برعاية الأمم المتحدة.

وقال رئيس الهيئة العليا للمفاوضات فى المعارضة السورية رياض حجاب فى مقابلة مع قناة العربية الفضائية مساء الخميس "غدا لن نكون فى جنيف".

وأضاف "قد نذهب إلى جنيف لكن لن ندخل قاعة الاجتماعات قبل تحقيق المطالب الإنسانية"، فى إشارة إلى مطالب بعثت بها الهيئة الى الأمم المتحدة حول ضرورة إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة ووقف القصف على المدنيين.