استنكرت وزارة الدفاع الصينية اليوم الجمعة تصريحات الأدميرال هارى هاريس قائد القيادة الأمريكية فى المحيط الهادئ بشأن بحر الصين الجنوبى وبشأن تبعية الجزر هناك تاريخيا للسيادة الصينية.

وأعرب المتحدث باسم الوزارة يانغ يو جون - فى تعليق صحفى - عن دهشته بشأن تصريحات الأدميرال التى أدلى بها أول أمس خلال لقاء بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية وهى إحدى المؤسسات البحثية المعروفة بواشنطن، والتى ذكر فيها أن الولايات المتحدة ستواصل تحديها للموقف الصينى بشأن البحر الجنوبى وكشف عن أن وجهة نظره الشخصية هى أن الجزر بذلك البحر لا تنتمى إلى الصين.

وأشار يانغ إلى أن تصريحات القائد الأمريكى تفتقر تماما إلى المنطق التاريخى السليم، خاصة وأن سيادة الصين على جزر بحر الصين الجنوبى والمياه المحيطة بها ترتكز على الأسس التاريخية والقانونية الصحيحة والكافية.

وأكد على موقف الصين الثابت بشأن حل أى نزاعات فى بحر الصين الجنوبى مع الدول المعنية مباشرة من خلال المفاوضات والمشاورات وعلى أن الصين والآسيان هما المسئولان عن حماية السلام والاستقرار فى بحر الصين الجنوبي.

وشدد على أن الجانبين ليسا بحاجة إلى بلدان من خارج المنطقة لتتدخل فى شئونها وتدلى بتصريحات جاهلة أو تشير بأصابع الاتهام إلى هذا أو ذاك بشأن هذه القضية أو غيرها من القضايا الإقليمية.
وانتقد المتحدث الصينى، فى تعليقه الذى أوردته وكالة الأنباء الصينية الرسمية، الأدميرال هاريس قائلا إنه من غير اللائق من قائد القيادة الأمريكية فى المحيط الهادئ أن تكون لديه مثل هذه الآراء الشخصية غير المسئولة.

وتوجه إليه بالنصح، مشيرا إلى أن عليه إجراء دراسة متأنية لتاريخ قضية بحر الصين الجنوبى قبل إبداء أى آراء شخصية فى لقاءات عامة.