ما زالت انتقادات السعوديين لاحتفالات اليوم الوطني بالمملكة متواصلة على تويتر، حيث دُشّن هاشتاغ يطالب بعودة هيئة الأمر بالمعروف، تصدّر المركز الأول في الترند السعودي؛ فيما يتزامن ذلك مع تصويت مجلس الشورى اليوم الإثنين 25 سبتمبر/أيلول 2017 على توصية بدمج هيئة الأمر بالمعروف في وزارة الشؤون الإسلامية.

وتوالت على تويتر عشرات التغريدات التي طالبت بعودة الهيئة بعد ما شهدته شوارع الرياض خلال احتفالات اليوم الوطني من رقص للشباب والفتيات، وهو الأمر الذي لم يعتده السعوديون في السنوات السابقة، وقد أرجعه البعض إلى سماح هيئة الترفيه للمرأة بالمشاركة، وعدم الفصل بين الذكور والإناث.

وقال أحدهم إن هيئة الأمر بالمعروف ركيزة ولا غنى عنها، وأن ما حصل "لا يمثل الشعب السعودي بل يمثل أتباع الليبرالية".


دمج الهيئة بالوزارة

ويصوّت مجلس الشورى في جلسته اليوم على توصية بدمج هيئة الأمر بالمعروف بوزارة الإرشاد.

وكانت اللجنة القضائية بالمجلس قد رفضت في وقت سابق توصية إعداد دراسة لتطوير أوضاع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ودمجها بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، فيما أعلنت عضو المجلس لطيفة الشعلان أن المجلس سيصوت في جلسته المقبلة على التوصية.

وبرر الأعضاء الثلاثة عطا السبيتي، ولطيفة الشعلان، واللواء علي التميمي توصيتهم بأن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب كل مسلم ولم تُشر النصوص الشرعية التي تدعم هذه الشعيرة إلى وجوب تكوين جهاز أو هيئة ذات كيان مستقل، مشيرين إلى أن
سلف هذه الأمة لم ينظروا لهذا الشعيرة كممارسة منفصلة عن بقية مناحي الحياة، وإنما كانوا يعتمدونها كمنظم للحياة المدنية تحت مظلة الدين الإسلامي.

ورجحت مصادر أن يصوت غالبية الأعضاء على مقترح الدمج، خاصة وأنه يتماشى مع خطة دمج المؤسسات لتقليل المصروفات المالية.